قال الأمين العام لنقابة الأطباء الدكتور إيهاب الطاهر، إن نقابة الأطباء الفرعية بالشرقية تستعد لعقد جمعية عمومية طارئة الجمعة المقبل؛ لمناقشة حبس الطبيب «محمد حسن» طبيب العظام المقيم بالتأمين الصحي بنادي أعضاء المهن الطبية بالزقازيق.

وتابع «الطاهر» في تصريحات لـ«الشروق» اليوم الثلاثاء، إن وفد من مجلس نقابة الأطباء سيحضر المحاكمة مع الطبيب اليوم الأربعاء في محكمة العاشر من رمضان، كما سيحضر عمومية الشرقية، ووفقًا لما ستؤول إليه الأمور سيقرر ما الإجراءات التي سيتخذها.

وتابع: «اتفقنا على أن يقدّم نقيب أطباء الشرقية أيضًا بلاغًا للنائب العام يشرح فيه واقعة القبض على الطبيب».

وكانت نقابة الأطباء، قد أصدرت بيان قالت فيه: «بدأت المشكلة في 20 مارس الماضي حين انتقل وكيل نيابة إلى مستشفى العاشر من رمضان؛ لطلب بيانات خاصة بقضية تبحثها النيابة، وكان الطبيب المذكور طبيب الاستقبال في نفس الوقت النائب الإداري، وتأخر الطبيب عن إجابة المطلوب منه نظرًا لضغط العمل بالاستقبال؛ ليجد السيد وكيل النيابة قد ترك المستشفى، وأرسل له استدعاء للحضور للنيابة، وهنا كان لابد أن يتم توفير بديل للطبيب قبل مغادرة المستشفى، وذهب الطبيب للنيابة في نفس اليوم الساعة 11 ليلاً، وكان المفترض أن يتم أخذ أقواله ثم تنتهي المشكلة عند هذا الحد، إلا أنه تم صرف الطبيب من النيابة بدون خذ أقواله».

وفوجئ الطبيب بإصدار أمر بإلقاء القبض عليه، وصدر قرار بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة تعطيل عمل النيابة والتصرف بشكل غير لائق، ثم أفرج عنه بعد ذلك بكفالة مالية 10 آلاف جنيه، وتم تحديد جلسة محاكمة سريعة اليوم.

وفي السايق نفسه، طرح عضو مجلس نقابة الأطباء السابق الدكتور خالد سمير، استبيانًا عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك»، شارك فيه 3 آلاف و600 طبيب، للتساؤل حول الإجراءات التي يمكن اتخذاها لمواجهة ما وصفه بـ«التنكيل بالأطباء في مصر».