- الدفاع يطلب نقل متهم من سجن العقرب إلى مكان آخر «خوفـًا من انتحاره».. والمحكمة تسمح للطلاب المتهمين بالامتحان


قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى معهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، تأجيل محاكمة 213 متهما من عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابى، إلى 23 فبراير لاستكمال سماع الشهود، كما أمرت بالسماح للطلاب المتهمين بخوض الامتحانات، وعرض المتهمين على مستشفى السجن قسم الرمد، وألزمت النيابة العامة بتنفيذ ذلك.

بدأت الجلسة فى تمام الساعة الحادية عشرة، ووجه القاضى حديثه إلى ممثلى وسائل الإعلام المتواجدين داخل قاعة المحكمة، وأخطرهم بحظر نشر أقوال شهود الإثبات من ضباط الأمن الوطنى، فضلا عن منع تصويرهم.

وطلب الدفاع من هيئة المحكمة ضم دفتر قسم شرطة المطرية عن الفترة من 15 أكتوبر وحتى 15 نوفمبر 2013، وقسم شرطة المرج عن الفترة من 6 ديسمبر وحتى 15 ديسمبر 2013، وقسم الوايلى من 20 إلى 25 ديسمبر، إلى محضر الجلسة.

كما طالب الدفاع بانتداب أحد أعضاء هيئة المحكمة لمعاينة العقار الخاص بالمتهم خالد على محمد لمعرفة هل العقار له جراج من عدمه، والسماح له بعمل توكيل عام وخاص لأسرته، وطالب الدفاع بعرض المتهم الخامس والستين على مستشفى قصر العينى نظرا لإصابته بمرض فى عينه، ونقله من سجن العقرب شديد الحراسة إلى مكان آخر، موضحا «أنه يتعرض للاضطهاد وسوء المعاملة والتى قد تؤدى إلى حالة نفسية تدفعه إلى الانتحار».

كما طالب الدفاع بسماع شهادة الرائد نبيل العزازى، وملازم أول إسلام محمد إبراهيم من القوات المسلحة، ورائد شرطة هشام على مسنى، كما التمس التصريح للمتهم أحمد محمود عبدالرحيم بالتحدث إلى هيئة المحكمة، وهو ما قوبل بالموافقة، ولم يستطع المتهم الخروج من داخل القفص لأنه يسير على «كرسى متحرك»، مما أدى إلى تأجيل الاستماع إليه إلى الجلسة القادمة.

كما سمحت المحكمة لأهالى المتهمين بالدخول، وظلوا يتبادلون التلويح بالأيدى وإرسال القبلات لهم، كما رفع أبناء المتهمين بعض اللافتات للتواصل معهم خلال الاستماع إلى أقوال الشهود.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم تأسيس وتولى قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس (الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان) وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.