تسبب العثور على "حقيبتين جلد" بجوار نادى قضاة أسيوط فى حالة من الذعر، خشية أن تكون الحقيبتان تحتويان على أية مواد متفجرة فى الساعات الأولى من الاحتفال بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

كان اللواء عبد الباسط دنقل، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن أسيوط، تلقى إخطارًا من غرفة عمليات النجدة بورود بلاغ بالعثور على حقيبتين بجوار نادى قضاة أسيوط، وعلى الفور تم إبلاغ الحماية المدنية، والمفرقعات، والإسعاف، وتم فرض كردون أمنى، وإغلاق الشارع الرئيسى المؤدى لنادى القضاة وتغيير حركة المرور وبالفحص تبين سلبية البلاغ وأن الحقيبتين فارغتين ولا يوجد بهما أية مواد متفجرة أو أوراق دالة على ملكيتهما لأية شخص، وتم تسيير حركة المرور أمام المارة وحركة السيارات.