قررت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الإثنين، تجديد حبس محمد القصاص، نائب رئيس حزب مصر القوية، 15 يوماً أخرى على ذمة اتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان وترويج أفكار إرهابية في القضية المعروفة ب"مكملين٢".

وكانت النيابة قد واجهت القصاص خلال التحقيقات بالاتهامات الموجهة إليه والتي كان أولها الترويج والمشاركة في إعداد مواد اعلامية مغلوطة عن الوضع في مصر وإمداد قوات والمواقع الاخبارية لجماعة الإخوان بها، فأنكر القصاص أن يكون له أي دور في المنظومة الخاصة بهم.

وواجهته النيابة في جلسة التحقيق الثانية باتهام الانضمام لجماعة الإخوان، فقال إنه ليس عضواً في جماعة الإخوان.

وأكمل بأنه انفصل عن جماعة الإخوان المسلمين بعد أن قدم طلباً بتأسيس حزب مختلف عن حزب الحرية والعدالة، حيث رفض قرار الجماعة، وتم فصله منها، مشيراً إلى أنه كان من المؤيدين والداعمين لمظاهرات 30 يونيو 2013، والتي كانت بالأساس ضد جماعة الإخوان المسلمين.

وأنكر القصاص أيضا عقد أي اجتماعات تتعلق بإدارة الملف الإعلامي لجماعة الإخوان أو حتى لاعتصامات داخل الشارع المصري.