كتب - عبدالله محمود

 

 

ذهب ليقتل فسقط قتيلا والسبب 70 جنيها، هكذا انتهت حياة عامل اعتزم قتل صديقه، الذى اشترى منه حذاء وتأخر فى السداد، فقرر المجنى عليه أن يأخذ حقه بالقوة.

 

وتحت تأثير الأقراص المخدرة «عقار الأبتريل» أخذ القتيل سلاحا أبيض، واتجه إلى المكان الذى يعمل به صديقه، وانتظره فى الشارع حتى وقت متأخر من الليل، وبمجرد أن شاهده حاول إجباره على تسديد ثمن الحذاء، أو أن يأخذ شيئا من المحل الذى يعمل به صديقه بالقوة تحت تهديد السلاح.

 

قاوم الصديق ورفض تسديد المبلغ وضرب العامل عدة لكمات سقط عل أثرها أرضا، ثم سحبه إلى أحد المخازن بالمنطقة وأخذ منه السلاح الذى كان بحوزته وطعنه به فى عنقه، ثم وضع على جثته جوالات كثيرة وأغلق باب المخزن وفرا هاربا.

 

تفاصيل الواقعة يحكيها محمد أبوحجر، صاحب محل أمام المخزن الذى شهد الجريمة، ورصدت كاميرات المراقبة الخاصة به الواقعة كاملة.

 

وقال أبو حجر، إن عادل المتهم بقتل صديقه بسبب خلافات مالية شخص طيب، لكن الظروف هى التى وضعته فى هذا الموقف الذى فرض عليه، إما أن يكون قاتلا أو مقتولا، مضيفا أن المجنى عليه لم يترك مجالا للتفاهم، وكان دائم الشجار بسبب تعاطى الأقراص المخدرة.

 

وأوضح أبو حجر أن جثة المجنى عليه ظلت داخل المخزن حتى بدأت تظهر رائحة كريهة، مشيرا إلى أنه طلب من اثنين من العمال بالمنطقة الذهاب للمخزن وتنظيفه، معتقدا أن مصدر الرائحة جثة قطة ماتت داخل المخزن.

 

وأضاف أن أحد العمال فوجئ بالجثة ملقاة على الأرض، وفى حالة تعفن، وأن العامل فزع من هول المشهد وأغلق باب المخزن وأسرع إليه ليخبره، مؤكدا أنه على الفور أبلغ شرطة قسم النهضة، وعلى الفور فتح رجال الأمن المخزن وتم التعرف على جثة المجنى عليه.

 

وأشار الشاهد إلى أن رجال المباحث فرغوا كاميرات المراقبة الموضوعة على المحل، وتبين من تفريغ الكاميرات أن مشاجرة نشبت بين المجنى عليه وشخص آخر يدعى عادل وهو عامل بالمنطقة، وأن القتيل انقض عليه بسلاح أبيض محاولا طعنه، فحاول القاتل الدفاع عن نفسه ليفلت من يد المجنى عليه، إلا أنه خرج عن شعوره وقام بإسقاط القتيل على الأرض وأخذ منه السلاح الأبيض وطعنه به فى عنقه، ثم أدخله إلى المخزن ووضع عليه الجوالات، ثم أغلق الباب وذهب إلى بيته.

 

وبدأ اكتشاف الجريمة بتلقى ضباط مباحث قسم شرطة السلام ثان بلاغا من عامل بعثوره على جثة مجهولة الهوية داخل المحل رقم 34 تحت الإنشاء بسوق أبوالمجد بمساكن إيجيكو 1200.

 

وبالانتقال والفحص، تبين أن الجثة لذكر فى العقد الثالث من العمر فى حالة تعفن، وغير واضحة المعالم، مكبل الساقين والذراعين برباط قماش وبه 4 طعنات بالرقبة من الجهة اليمنى، وبتفتيش ملابسه عثر على «بطاقة الرقم القومى».

 

وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة صديقه، وتم ضبطه، وتحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق، التى أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق.