قُتل شاب، في العقد الثاني من العمر، بقرية الخواطرة بحي الجناين في السويس، بعد إصابته بطعنات نافذة في الجسد، ونقلت جثته إلى مشرحة مستشفى السويس العام.

ويُكثف ضباط مباحث مديرية أمن السويس جهودهم؛ لكشف التفاصيل الكاملة للحادث ومن مرتكب الجريمة.

كان اللواء محمد جاد مدير أمن السويس، تلقى إخطارا من نقطة مستشفى السويس العام، بوصول "إسلام عبد الرحمن"، 24 عاما، مصاب بطعنات نافذة، ولم تفلح جهود إنقاذه وتوفي بعد لحظات من وصوله المستشفى.

وقال مصدر أمني، إن ضباط مباحث مديرية أمن السويس يكثفون جهودهم لكشف غموض مقتل الشاب، خاصة مع قول والد الشاب، إنه سقط على أسياخ حديدية.

وذكر المصدر، أنه خلال وقت قصير ستكشف التفاصيل الحقيقية للحادث، وانتقل إلى منزل الشاب ضباط مباحث مديرية أمن السويس.