قررت النيابة العامة بالإسكندرية، مساء أمس الأحد، تسليم 7 جثامين من ضحايا حادث انقلاب أتوبيس على الطريق الدائري، إلى ذويهم، مع التصريح بدفنهم.

ويأتي القرار عقب انتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثامين الضحايا، وأخذ البصمة الوراثية «D.N.A» لتحديد هويتهم، حيث تم التعرف على هوية 8 وهم: «سامح محروس الصافي محمد بخيت، محمد عبد الناصر محمد عبد الهادي، عماد صبري عبد الخالق أحمد السنباطي، كريم حسني علي عبد الحميد دويدار، أحمد فوزي عبد العزيز السيد، محمد صبحي السعيد إبراهيم، محمد حمدي محمد الشرقاوي، عبده السيد عبده القراض».

وكان اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، تلقى، الأحد، إخطارًا من مدير الحماية المدنية، العميد فؤاد الغنيمي، يفيد انقلاب أتوبيس «ميني باص» واشتعال النيران به على الطريق الدائري «نهاية منطقة كوبري الألمان» تجاه الإسكندرية.

وكشفت الفحص عن أنه وأثناء وقوف الأتوبيس بعد نزلة كوبري الألمان، يمين الطريق، اصطدمت به السيارة النصف نقل من الخلف، مما أدى لاندفاعه واصطدامه بالحاجز الخراساني وانقلابه، واشتعال النيران به، وأسفر الحادث عن مصرع 10 وإصابة 20 آخرين.