الإسماعيلية - صبرى غانم

تستأنف اليوم الاثنين محكمة جنايات الإسماعيلية "الدائرة الرابعة" برئاسة المستشار جاب الله عوض الله رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين مدحت عبد الكريم عبد العزيز وأحمد عبد المنعم صبرى، بأمانة سر أحمد عبد اللطيف العركى، ومحمد صلاح العجوز، محاكمة زوجة وعشيقها و3 آخرين فى مقتل مدرس وإصابة زميله فى الجناية رقم 4480 لسنة 2015 جنايات مركز القنطرة.

 

وتعود تفاصيل الواقعة إلى عام 2015 عندما تلقى مدير أمن الإسماعيلية إخطارا مأمور مركز القنطرة غرب يفيد بقيام مجهولين بإطلاق النار على السيارة رقم (2377 ط د ر) ملاكى الإسماعيلية كان يستقلها مدرسين بمدرسة الصنايع بالقنطرة غرب توفى على إثرها (محمد. ف. م) مدرس مواليد 69 ومقيم حى السلام دائرة قسم ثان الإسماعيلية قائد السيارة وأصيب زميله (أيمن.ح. ف) مدرس مواليد 1964 مقيم الحكر دائرة قسم ثان الإسماعيلية وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 939 لسنة 2015 أدارى القنطرة غرب.

 

وكشفت الأجهزة الأمنية لغز الجريمة حيث توصلت التحريات أن (أمل.ر. ع)38 سنة "هاربة" تربطها علاقة عاطفية ب (إيهاب.ك. ل)مواليد 1970 فنى صيانة أجهزة اتصالات مقيم دائرة قسم ثالث الإسماعيلية واتفقا على التخلص من زوجها المدرس عن طريق استئجار شخصين لقتله من أجل أن يتزوجا وخاصة أن ديانتهما لاتجيز أن يتزوجا أو طلاقها ويخلو لهم الجو.

 

ولجأ العاشق إلى صديقه (إبراهيم.ع. م)مواليد 1971 صاحب شركة لتسويق الاراضى مقيم القنطرة شرق الإسماعيلية واتفق معه على استعداده لدفع 400 الف جنيه من اجل التخلص من زوج حبيبته. اتفق إبراهيم مع كل من (م..ا. ش) و(م.ح.ع) على تنفيذ المطلوب مقابل أن يتقاسم معهم فى المبلغ ال 400 ألف جنيه لكل منهما الثلث وأعطاهم رقم السيارة ولونها وأوصاف المدرس.

 

وتمكن المتهمين الأخيرين من تنفيذ الجريمة عن طريق إحضار سلاح نارى إلى من المتهم "ص.ا.ش" ودراجة بخارية وقاما بانتظار مرور المدرس على طريق بورسعيد – الإسماعيلية وقاما بإطلاق النار على السيارة مما أدى إلى مصرع قائدها وإصابة المدرس المراد قتله.

 

ألقى فريق البحث القبض على المتهمين الأربعة وفرت الزوجة هاربة وتم تحديد مكان تواجدها للقبض عليها. وتم التحفظ على المتهمين والمضبوطات وأحالهم المستشار إسلام حمزة المحامى العام لنيابات الإسماعيلية إلى محكمة الجنايات للمحاكمة ولكن المحكمة فى الجلسة الماضية استشعرت الحرج وتم نظرها امام الدائرة الرابعة اليوم التى اصدرت قرارها المتقدم.