أمرت النيابة الإدارية بإحالة طبيب بمستشفى الإسماعيلية العام للمحاكمة العاجلة، لاتهامه بالإهمال الطبي الجسيم في إسعاف مريضة بقسم الباطنة ما أدى إلى وفاتها.

 

وأكد بيان النيابة الإدارية على تلقي بلاغ من مديرية الشئون الصحية بالإسماعيلية حول دخول مريضة لقسم الباطنة الحريمي تعاني من نزيف شرجي وعدم وجود طبيب مقيم أو تمريض بقسم الباطنة أدى الى وفاتها صباح اليوم التالي.

 

وأضاف البيان أن النيابة الإدارية بالإسماعيلية باشرت التحقيقات في القضية والتي أجراها حمادة حسين، وكيل أول النيابة بإشراف المستشار إسلام جبر، مدير النيابة، وكشفت التحقيقات عن دخول الضحية لمستشفى الإسماعيلية العام تعاني من نزيف شرجي حاد وأجريت لها الإسعافات الطبية اللازمة بقسم الاستقبال والطوارئ وتحويلها لقسم الباطنة إلا أن الطبيب المقيم "النوبتجي" بالقسم الداخلي لم يتخذ الإجراءات الطبية اللازمة لمتابعة إسعاف المريضة، وتبين تحويل المريضة للقسم في الحادية عشر والنصف مساء، بتذكرة دخول القسم موقع عليها من الطبيب المذكور ومدون بالتذكرة العلاج اللازم لكنه لم يتابع العلاج وجاءت التذكرة خالية من أية متابعة للحالة، فضلا عن عدم استدعاء الطبيب الأخصائي النوبتجي ليتعامل سريعا مع النزيف المستمر، ما ترتب عليه استمرار نزيف الضحية حتى صباح اليوم التالي حتى فارقت الحياة.

 

واستمعت النيابة إلى شهادة الطبيبة استشاري ورئيس قسم أمراض الباطنة بالمستشفى والتي أكدت وجود قصور واضح في الرعاية الطبية للمريضة التي دخلت المستشفى بقسم الاستقبال في الخامسة والنصف مساء وتم تحويلها لقسم الباطنة في الحادية عشر والنصف مساء، وأنه كان يجب على المتهم استدعاء الإخصائي بالنوبتجية على الفور لخطورة الحالة لكنه لم يفعل ذلك ما ترتب على ذلك استمرار النزيف حتى توفيت الحالة صباح اليوم التالي، وعليه قررت النيابة إحالة المتهم للمحاكمة العاجلة.