قضت محكمة جنح أمن الدولة طوارئ الدرب الأحمر، بالسجن عامين مع الشغل والنفاذ لـ9 متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«اتحاد الجرابيع»؛ لاتهامهم بنشر أخبار كاذبة لتكدير السلم العام، والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، بعد مرور 7 أشهر من المحاكمة.

ونسبت النيابة للمتهمين أحمد نصر، ومها مجدي، ونانسي كمال، وسارة مهنى (مخلي سبيلهم)، وإيناس إبراهيم ومحمد محفوظ (محبوسين)، اتهامات بالتحريض على التظاهر والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون (اتحاد الجرابيع)، والترويج لأفكار إرهابية، ونشر أخبار كاذبة عن طريق «فيسبوك»، وتلقى تمويلات لتنفيذ جرائم إرهابية، وحيازة محررات ومطبوعات لنشر أخبار كاذبة تهدف لتعطيل أحكام القانون والدستور، وإثارة الشعب ضد اتفاقية ترسيم الحدود، والمعروفة بـ«تيران وصنافير».

وكانت غرفة المشورة، قد قررت في وقت سابق، رفض الاستنئاف الذي قدمه 3 من مؤسسى «اتحاد الجرابيع»، على قرار تجديد حبسهم 15 يومًا بتهمة التحريض على إثارة الرأي العام وتنظيم مظاهرة دون تصريح.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على أعضاء المجموعة أثناء وجودهم بحديقة الأزهر، واقتادتهم لقسم شرطة الدرب الأحمر، وتم تحرير المحضر رقم 1483 جنح الدرب الأحمر لسنة 2017 بشأنهم، وعرضهم على النيابة التي أصدرت مؤخرًا قرارها السابق.