سوهاج ــ محمود مقبول

قررت النيابة العامة بالمنشأة جنوب محافظة سوهاج، حبس "أسماء . ع" 35 سنة ربة منزل، 4 أيام على ذمة التحقيق، وذلك عقب قيامها بقتل نجل شقيق زوجها، بعد التعدى عليه بالضرب بماسورة حديد، بسبب خلافات مع ووالدته،  وإلقاء جثته بمنزل مهجور بجوار منزل والد الطفل، وأمرت النيابة العامة بانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك.

 

ترجع الواقعة عقب تمكن فريق إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن سوهاج برئاسة اللواء خالد الشاذلى مدير الإدارة من كشف غموض واقعة اختفاء الطفل يوسف الذى عثر عليه جثة هامدة داخل حوش منزل مهجور مجاور لمنزله بدائرة مركز المنشأة، حيث تبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوجة عمه ونجلها بسبب خلافات عائلية مع والدة الطفل المجنى عليه، حيث استغرقت عملية كشف الستار عن الجريمة 72 ساعة من لحظة وقوعها.

 

ترجع الواقعة إلى تلقى اللواء عمر عبدالعال مساعد الوزير مدير أمن سوهاج بلاغا من اللواء أشرف نصحى نائب المدير لقطاع الجنوب، يفيد باختفاء طفل فى ظروف غامضة وتقدم أهله ببلاغ، وبعد عدة أيام من بلاغ الغياب عثر على الطفل جثة هامدة بحوش منزل مجاور لمنزله.

 

وتبين من التحريات أن الطفل المبلغ بغيابه يدعى يوسف على سعد 3 سنوات ويقيم بناحية جزيرة المنتصر دائرة المركز، حيث جاء فى البلاغ الأول أن الطفل اختفى ولم تتهم والدته أحدا.

 

وتوصلت جهود فريق البحث إلى العثور على الطفل جثة هامدة بحوش منزل مهجور لمنزله وبه بعض الإصابات من سحجات وكدمات وبعض أثار الدماء الأمر الذى حول مسار فريق البحث من واقعة غياب إلى واقعة خطف وقتل.

 

تم تضيق دائرة الاشتباه حول المحيطين بالطفل ورصد ردود أفعالهم وتصرفاتهم، وتم التوصل إلى الجانى وتبين أنها زوجة عمه وتدعى أسماء. ع 35 سنة بالاشتراك مع نجلها حسن.م. س 13 سنة، حيث استغلت تواجد الطفل بمنزلها للهو مع ابنها الصغير وتعدت عليه بالضرب باستخدام ماسورة حديد حتى فارق الحياة ووضعته داخل جوال ودفنته أسفل السرير الخاص بها وبعد 3 أيام قامت باستخراج الجثة وأخرجتها من الجوال ووضعتها بحوش منزل مهجور مجاور لمنزل أهل الطفل.

 

وبمواجهتها بما توصلت إليه التحريات اعترفت بإرتكابها الواقعة تفصيليا، وعللت ذلك لوجد خلافات عائلية مع والدة الطفل، جار تحرير محضرا بالواقعة تمهيدا للعرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق.