كتبت ــ أسماء شلبى

عاش الزوج "تامر ع.ج" مأساة برفقة زوجته بعدما وقعت فى حب آخر، وقررت فجأة سرقة أمواله مستغلة عمله كمهندس بترول بالخليج، وتزوير توكيل لبيع جميع ممتلكاته، وعندما حاول توسيط الأهل والأصدقاء اتهمته بتبديد منقولاتها ظلما وزورا لتكمل مسلسل تعنيفه.

 

وأكد الزوج البالغ من العمر 43 عاما أن صدمته فى زوجته بعدما عاش برفقتها ما يزيد عن 14 عاما حياة سعيدة لم يقصر يوما فى رعايتها وتوفير جميع سبل الراحة لها، مكافأة له على عيشها معه رغم أنه عقيم ولا ينجب.

 

وأضاف الزوج: "عندما علمت بقيامها بتزوير توكيل منى لم أحزن من أجل الأموال، ولكنى قلبى اعتصر ألما من أجل اكتشافى خيانتها للعشرة وسنوات الحب الطويلة التى كانت تصرح فيها أنها تحبنى، لتقيم بعد شهور من الواقعة بمواصلة ظلمها ضدى وإقامة دعوى طلاق للضرر بعد أن سلبتنى كل ممتلكاتى التى شقيت سنوات لجمعها، وتطالبنى بمؤخرة ومنقولاتها وتتهمنى بتبديدها لكى تتخلص منى وتسجننى".

 

ويتابع: "بعد أن رفضت جميع الحلول الودية أقمت دعوى إلزامها الدخول فى طاعتى لكى أضمن استراد أموالى منها ولكنها بعد صدور الحكم رفضت تنفيذه فى الوقت القانونى المخصص له، ولم تتقدم بالاستئناف ليقضى لى بعدها بصدور حكم نشوز ضدها.

 

وأكمل:"تابعت الإجراءات القانونية وقدمت جميع الأدلة والمستندات على صحة موقفى وثبت تزويرها التوكيل الخاص لبيعها الممتلكات وسحب أموال والتى قدرت بـ 570 ألف جنيه، وحكم عليها من محكمة القاهرة الجديدة بالسحن 3 سنوات".

 

واستطرد: "طعنت فى حكم تطليقها طلقة بائنة للضرر أمام محكمة أسرة القاهرة الجديدة ومطالبتها لى بالمؤخر والمنقولات وما زالت تنظر ولن أتهاون فى جعلها تحرم من نيل جنيه واحد من أموالى بعد أن غدرت بى وعلمت أنها فعلت ذلك بعد قوعها في حب أخر".