كتب أحمد إسماعيل

قررت نيابة الأميرية الجزئية، تشكيل لجنة فنية من خبراء الآثار لفحص، المضبوطات التى تم العثور عليها بحوزة مسجل خطر، ومهندس، وفنى، وصاحب شركة، كونوا تشكيلا عصابيا تخصص فى النصب على المواطنين باستخدام تماثيل أثرية مقلدة، وتم ضبط بحوزتهم 5 تماثيل.

فيما كلفت النيابة رجال المباحث بسرعة التحريات حول النشاط الإجرامى للمتهمين، وبيان وجود ضحايا آخرين من عدمه، وقررت بحجزهم لحين ورود تحريات المباحث.

تفاصيل الواقعة بدأت عندما تلقى ضباط مباحث قسم شرطة الأميرية، معلومات مفادها أن كل من "رجب إ ح" 41 عامل، مسجل خطر، سرقات عامة تحت رقم 122 فئة "ب" والسابق اتهامه فى 16 قضية آخرها 1121 لسنة 2009 الخارجة "سلاح بدون ترخيص"، و"محمد ى ص" 33 سنة، مهندس، و"محمد ف م" 36 سنة، فنى، و"نشأت م ي" 50 سنة، صاحب شركة، يحوزوا كمية من التماثيل الأثرية المقلدة بقصد النصب على المواطنين عقب إيهامهم أنها أثرية متخذين من دائرة القسم مكانا لمزاولة نشاطهم المؤثم.

ومن خلال الأكمنة تمكن ضباط مباحث القسم، من ضبطهم أثناء استقلالهم سيارتين، وعثر بحوزتهم على 5 تماثيل متوسطة الحجم ومختلفة الأشكال، وكتاب علم الروحانيات، وجهاز قياس تردد، ومبلغ مالى 1100 جنيه.

وبمواجهتهم اعترفوا بحيازتهم للمضبوطات بقصد النصب على المواطنين عقب إيهامهم أنها أثرية، وأضافوا بشرائهم للمضبوطات من منطقة خان الخليلى بالجمالية، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وأحاله اللواء خالد عبد العال مدير أمن القاهرة، إلى النيابة التى تولت التحقيق التى أمرت بما سبق.