كتب عامر مصطفى

جدد قاضى المعارضات بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية، حبس ضابط بقسم شرطة عين شمس و5 آخرين، 45 يوما على ذمة التحقيق فى اتهامهم بالسرقة والنصب على المواطنين، وذلك بعد سماع أقوال عدد من المجنى عليهم.

وكشف تحريات المباحث عن أن الضابط كان يدير تشكيلاً عصابياً لسرقة المواطنين والنصب عليهم، والاتجار بالقطع الأثرية حيث اتفق مع 5 آخرين على تكوين العصابة.

وأضافت التحريات أن الضابط حدد دور جميع أفراد التشكيل العصابى، وتخصصهم فى النصب على المواطنين والسرقة، والاتجار بالآثار، وكان دور المتهم الثانى والثالث إحضار القطع الأثرية، والرابع والخامس توفير مشترى لها والحصول على المبلغ من الزبون.

وأشارت التحريات إلى أن المتهمين استولوا على مبالغ وصلت مليون و900 ألف جنيه من أحد  تجار الآثار، عقب اقتحام الضابط موقع التسليم على أنه قائد حملة أمنية، وإيهام تاجر الآثار بالقبض عليه ثم منحه فرصه لمغافلته والهرب.

وكانت النيابة قررت حبس الضابط و5 آخرين، 15 يومًا على ذمة التحقيقات فى اتهامهم بالسرقة والنصب على المواطنين، وطلبت سرعة التحريات ، واستدعاء عدد من المجنى عليهم للاستماع لأقوالهم.

وبدأت القضية أثناء مروره قوة حيث لاحظت اضطراب المتهمين أثناء وقوفهم بأحد الشوارع الجانبية، وباستيقافهم عثر بحوزتهم على قطعة أثرية، فتم ضبطهم وتحرير محضر بالواقعة، وإحالتهم للنيابة التى أصدرت قرارها المتقدم، وكشفت التحقيقات أن المتهم رائد شرطة كون تشكيلا عصابيا مع 5 آخرين، واشتركوا فى توقيف المواطنين وسرقتهم بالإكراه، مستغلين صفة المتهم الأول الوظيفية.