الدقهلية ـ محمد حيزة

لم يكن خبر إصابة ياسر سعد السيد محمد 43 سنة، بالخبر السهل، الذى تتجوزه الآذان، فإصابته بلغت قطع كف يده، وانفصالها تماما عن الذراع، حتى سقط الكف أرضا، ودخل المصاب ومعه كفه إلى المستشفى، فى حالة إغماء.

 

وقد بدأت المشاجرة، مع "ياسر" المصاب، أثناء عودته للمنزل، بمنطقة الشيخة عائشة، بمدينة المنصورة، بمحافظة الدقهلية، بعد أن حاول أن يقف بسيارته، أمام منزل أحد الجيران، وكانت قد نشبت بينهم مشادة، على توقف السيارة أمام المنزل، ونظرا لضيق الشارع وعدم وجود مكان آخر لاصطفاف السيارة بالشارع، اضطر "ياسر"، للتوقف بسيارته أمام هذا المنزل، مما أثار حفيظة الجار، ونشبت بينهما مشادة كلامية.

 

يقول "ياسر": تطورت المشاجرة للتلاسن بينى وبين صاحب المنزل، الذى توقفت بسيارتى أمامه، حتى بلغ الأمر، للتشاجر بالشارع، وقام أحد سكان المنزل "أ.أ"، 17 سنة، بالتشاجر معى وحضر الناس، وتجمهروا، لأننا فى منطقة شعبية، حيث إن الأصوات قد علت، وكان هذا الشاب الذى نزل من المنزل، فى يده "سنجة" طويلة، حادة جدا، وبدأت المشاجرة تتطور، حتى وصل للاعتداء البدنى.

 

ويضيف، فوجأت أن هذا الشاب بدأ يلوح بالسكين فى يده، وبدأ يعتدى على أنا وبعض رفاقى الذين حضروا فور سماع الأصوات العالية فى المشادة الكلامية التى نشبت فى بادئ الأمر، ولم يكن أحد فينا فى نيته التشاجر مع أحد أو الاعتداء على أحد، الأمر كان مجرد مشادة كلامية بسبب جراج سيارة، وبدأت الأمور تتطور حتى قام هذا الشخص، بالاعتداء على ضربا، محاولا جرحى بالسكين فى يدى، وأثناء دفاعى عن نفسى، وخوفا من وقوع طرف السكين على رأسى، أو إصابتى فى بطنى، أو حتى قتلى، فوجئت به ينهال على ضربا بالسكين، ولأن السكن كان حاد جدا، اخترق يدى فى لحظة وفجأة وجدت يدى تسقط أمامى، فسقطت أرضا مغشيا على، ولم أكن أتوقع أن يحدث ذلك أبدا، وبعدها فقدت وعيى.

 

ويضيف المصاب، لم أفق من الإغماء، ولم أسترد وعيى، إلا وأنا فى مستشفى الطوارئ، ويدى مربوطة، وحولى الكثير من الأطباء يطمئنونى سألت على ما حدث طمأنونى ولم يخبرنى أحد بشىء، حتى لا يزعجوننى، ولكن ما كنت أشعر به كان فوق كل احتمال، وفوق كل قدرة على التحمل والاستيعاب، الألم والأزمة النفسية كانوا شيئا لم أمر به طيلة حياتى، وبدأوا يعدونى لغرفة العمليات، وأخبرونى أن كل شىء سيصبح على ما يرام، وأنى فقدت يدى وكان الخبر على كالصاعقة، ولكن أكدوا أنهم سيجرون عملية لتوصيل اليد، وسوف تصبح سليمة، ولن أعيش عاجزا، وبدأ تجهيزى للعمليات.

 

ويتابع "ياسر"، مكثت فى العمليات فترة طويلة جدا، بدأت معها أن أفقد الشعور بالوقت، والأيام، بسبب البنج، بعدها علمت أنى مر على فى العمليات 9 ساعات متواصلة، وأنه تم توصيل الكف، وأنى سوف أستعيد عافية يدى، وسوف تعود للعمل من جديد، فى خلال أسابيع، مع بعض العلاجات والتمارين، والعلاج الطبيعى، فعادت لى الحياة من جديد، فلم أكن أتوقع أن أمر بكل ما مررت به من آلام ومصاعب.

 

فيما ألقت وحدة مباحث قسم أول المنصورة، بمحافظة الدقهلية، القبض على جميع أطراف المشاجرة، وعلى أداة الجريمة، وبالعرض على النيابة العامة طلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وتقرير الطبيب الشرعى للمصاب، وكلفت إدارة البحث الجنائى بمتابعة القضية، وضبط بقية أطراف المشاجرة، وتفريغ الكاميرات فى المحال التجارية المحيطة بمكان الواقعة، فيما تم حبس المتهم 4 ايام للمرة الثانية على ذمة التحقيقات.

 

وقد أكد المتهم خلال التحقيقات، أنه لم يكن يقصد قطع يد المجنى عليه، وأنه خشى من تعديه على المنزل، وكان يدافع عن نفسه ومنزله، وبترت يده أثناء المشاجرة بدون قصد منه، وأمرت النيابة العامة بتجديد حبسه على ذمة القضية.

 

1 المصاب داخل المستشفى
 المصاب داخل المستشفى
2 ياسر داخل اعلناية المركز
ياسر داخل العناية المركزة
4 ياسر المصاب
 ياسر المصاب