كتب بهجت أبو ضيف

المتهمين

بلاغ تغيب، والعثور على جثة بنهر النيل، كشفا عن جريمة قتل راح ضحيتها تاجر من أشهر رجال الأعمال بمركز الصف بالجيزة، الذى فقد حياته على يد 3 أشخاص طمعا فى ثروته، والاستيلاء على قطعة أرض تبلغ قيمتها ملايين الجنيهات.

الضحية "أحمد.م" البالغ من العمر 72 عاما والذى يقيم بمفرده بعقار، يمتلك ثروة هائلة، ومشهور بين أهالى القرية التى يقيم بها أنه من رجال الأعمال أصحاب المال، يمتلك من بين ثروته قطعة أرض كبيرة، طمع بها تاجر أراضى يدعى "عرفة. ر" فعرض عليه شرائها منه، إلا أن المجنى عليه رفض طلبه، بعد اختلافهما على قيمتها، ليقرر تاجر الأراضى ضرورة التخلص منه، للاستيلاء على قطعة الأرض، بعدما تورط فى تقيم قطعة الأرض لعدة أجزاء، وبيعها لعدد من الأهالى، وحصل على ثمنها، وعندما طالبوه بتوقيع عقود البيع، أو استرداد نقودهم تأكد أنه عاجز عن الاختيارين، فقرر اللجوء للحل الأسهل وهو التخلص من الضحية.

تأكد المتهم أن مهمته سهلة، خاصة أن المجنى عليه يقيم بمفرده، بالإضافة إلى أنه تعدى عمره السعين عاما، ويوم الحادث اصطحب شقيقه " محمد.ر" وصديقهما "محمد.ع" قائد " تروسيكل " وتوجهوا لمسكن الضحية، بعد اتفاقه معهما على تنفيذ الجريمة، وفور وصولهم ودخولهم لمسكن المجنى عليه، اعتدى المتهم وشقيقه على الضحية، ثم خنقاه بحبل حتى تأكدا من مفارقته الحياة، وحصلا على بصمة يده على عقود بيع قطعة الأرض، ثم فتش المتهمين بمسكن الضحية وعثروا على هاتفين محمول وتابلت ومبلغ مالى استولوا عليهم.

واستكمل المتهمين جريمتهم، بنقل جثمان الضحية بالتروسيكل الخاص بالمتهم الثالث، وتوجهوا به إلى نهر النيل وألقوا به الجثة، ثم لاذوا بالفرار.

شقيق الضحية " همام.م" البالغ من العمر 68 عاما اتصل على شقيقه، فلم يتلقى مه أى إتصال، فتوجه على مسكنه فلم يعثر له على أثر، وبعد تأكده من غيابه، توجه إلى مركز شرطة الصف، وحرر محضرا باختفائه، اتهم فيه المتهم "عرفة" تاجر الأراضى، وأقاربه بالوقوف وراء اختفائه، حيث أنهم شوهدوا بحصبة الضحية قبل اختفائه لرغبتهم فى شراء قطعة ارض ملكه.

وعقب ذلك تلقى مركز شرطة الصف، بلاغا يفيد العثور على جثة أحد الأشخاص طافية بنهر النيل، وبانتشالها تبين أنها للمجنى عليه، وأنه مصاب بجرح برأسه، بالإضافة إلى العثور على حبل مخنوق به حول رقبته، وبإجراء التحريات تبين للعقيد محمد عبد الشكور مفتش مباحث مركز شرطة الصف، أن المتهمين الثلاثة وراء ارتكاب الجريمة، وبإعداد كمين لهم تمكن رجال المباحث من القبض عليهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الجريمة، فأخطر اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، وتولت النيابة التحقيق.