كتب - محمد أبو عوف
نشر فى : الجمعة 29 يناير 2016 - 2:28 م | آخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2016 - 2:28 م

قررت نيابة المطرية برئاسة شريف مختار، اليوم الجمعة، إخلاء سبيل 8 أمناء شرطة بعد التصالح مع أطباء مستشفى المطرية التعليمي في واقعة قيام أمين شرطة بمساعدة مجموعة من زملاءه بالتعدي بالضرب على الطبيب أحمد محمود والنائب الإداري الطبيب مؤمن عبدالعظيم.

ووصف اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية لشؤون العلاقات العامة والإعلام، في واقعة سحل ثمانية أمناء شرطة لطبيبين بمستشفى المطرية التعليمي بالتصرف السلبي.

وأضاف عبدالكريم، أنه "تم اتخاذ الإجراءات القانونية، فمن الناحية الإدارية، تم إيقاف أمناء الشرطة المتهمين عن العمل وإحالتهم للتحقيق الإداري"، مؤكدا أن "وزارة الداخلية لن تصمت على أخطاء بعض أفراد الشرطة ولن تتستر على التجاوزات، فوزارة الداخلية هي أكثر جهة بمصر تحاسب العاملين بها. لا يمكن اعتبار التضحيات التي نقدمها كل يوم مبررًا لهذه التجاوزات".

يُذكر أن، ثمانية أمناء الشرطة اعتدوا على طبيبين بمستشفى المطرية العام، فجر الخميس الماضي، وقاموا بسحلهما بحجة رفض الأطباء تحرير تقرير طبي لأمين شرطة مصاب بجرح قطعي، وأن أطباء مستشفى المطرية قد أغلقوا قسم الاستقبال وحرر الطبيب مؤمن عبدالعظيم وزميله أحمد محمود السيد محضرًا بقسم شرطة المطرية يحمل رقم 2073 ضد 8 أفراد بقسم المطرية وجاء في المحضر أنهم تعرضوا للاعتداء البدني "والسحل" من قبل أمناء شرطة بقسم المطرية.

وأكد أن "الأطباء لن يعودوا للعمل وفتح قسم الاستقبال إلا بعد الحصول على حقوقهم كامله". بينما قالت نقابة الأطباء في بيان لها، إن "الواقعة تمت بعد رفض الطبيب كتابة تقرير مزور لأمناء الشرطة".