شيع أهالي ملوي، الأحد، جنازة المجند عمر فرغلى أحمد، (23 عاما)، ليوارى جثمانه الثرى بمدينة ملوي في المنيا.

الشهيد حاصل على الشهادة الإعدادية، ولم يتزوج، وترتيبه بين أشقائه الأوسط، وشقيقه الأكبر محمد فرغلى، مات العام الماضي غرقًا، وأخوة عبد الرحمن فرغلى، حاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية، وشقيقته ولاء فرغلى بكالوريوس خدمة اجتماعية وشقيقته سماء فرغلي دبلوم تجارة.

ويقول والد الشهيد، فرغلى أحمد، إن أبنه الشهيد كان سينزل إجازة يوم السبت في نفس يوم استشهاده، مضيفا أن نجله ذهب لمأمورية الواحات بدلا من زميل له في الوحدة.

وأضاف: «ابني كان يرتب نفسه بعد 3 أشهر من انتهاء خدمته في الجيش أن يخطب، مشيرا إلى أن نجله كان يحب العمل ويسعى على رزقه من صغره، وآخر شغلانة أستقر فيها هي السواقة، ومد مدة خدمته 3 شهور حتى يحصل على رخصة القيادة لكي يعمل بها.