كتب محمود عبد الراضى

أكد ضباط الشرطة الجدد، الذين تخرجوا مؤخراً، عن حرصهم الشديد على الالتزام بقيم حقوق الإنسان، فى التعامل مع المواطنين، والعمل على حفظ كرامة المواطن داخل وخارج المواقع الشرطية.

وأوضح ضباط الشرطة الجدد، على هامش لقاء وزير الداخلية بهم، أن قيادات الوزارة شددوا عليهم بأنه لا مكان للمتجاوزين فى حق المواطنين، وأن رسالة الأمن لن تتحقق بمعزل عن احترام حقوق الانسان.

كان وزير الداخلية قد وجه بعقد فرقة تأهيلية للضباط الخريجين الجدد بهدف دعم قدراتهم وتأهيلهم للعمل وفقًا لمتطلبات المنظومة الأمنية وتنمية الشعور بحساسية المرحلة وعظم وجلال المهمة المكلفين بها فى الحفاظ على أمن وسلامة البلاد وكذا مواكبة التطورات المتلاحقة فى المجال الأمنى، حيث استمرت الفرقة التأهيلية على مدار شهرين متتاليين بالمعاهد التدريبية لقطاعى الأمن المركزى والأمن العام وكلية التدريب والتنمية بنظام التدريب التبادلى بهدف نقل الخبرات للضباط الجدد، وإرساء قواعد العمل الميدانى، وترسيخ المعلومات القانونية والثقافية والإنسانية.

وشملت الفرقة التأهيلية على مجموعة من البرامج المتخصصة فى العديد من المجالات أبرزها: "حقوق الإنسان وأطر التعامل مع المواطنين – حقوق وواجبات رجل الشرطة – تنمية قيم الولاء والانتماء للوطن – أعمال الأمن العام – تدريبات الرماية والكفاءة القتالية وأعمال المواجهة".