كتب محمد عبد الرازق


الصدفة فقط  شهامة المواطنين كانت السبب فى أنقذ حياة حنين صاحبه العامين من العمر بعدما خطفها من أحد الشباب لطلب فدية وقتلها إذا لم يستجيبوا لأوامره.

حنين صاحبة العامان وقفت تلهو أمام محل جدها بمنطقة عرب غنيم بحلوان، ولم يخطر ببالها أو بعقلها الصغير أى شىء غير اللعب، ولم تدر أن المتهم يراقبها من بعيد ويراقب تحركاتها من أجل الانقضاض عليها عندما تواتيه الفرصة الملائمه، والتى جاءت فعلا عند انشغال الجد مع أحد الأشخاص، فقام المتهم محمد .م ب بخطفها والهرب الآن أن صراخها أيقظ والدتها عبله ز ح 41 سنة ربه منزل التى نظرت من نافذة منزلها لتجد نجلتها بين يدى غريب ويحاول الهروب بها بعيدا.

فما كان من الأم إلا أن صرخت تستنجد بأى شخص متواجد فكان زوجها على اعتاب الباب فقام بالركض وراء الخاطف، وتمكن من القبض على المتهم  بمعاونة المارة وأهالى المنطقة.

وعقب القبض عليه اعترف المتهم بأنه كان ينوى طلب فدية من والد الطفلة لإنفاقها على شراء المخدرات،  فتم الاتصال بالمباحث وحضرت قوة أمنية وألقت القبض على المتهم وإحالته للنيابة التى حبسته 4 أيام على ذمة التحقيق، وجددها قاضى المعارضات 15 يوما.