كتب أحمد إسماعيل

أدلت والدة الطفل ضحية زوجة أبيه فى حلوان، بأقوالها أمام نيابة حلوان الجزئية، بإشراف المستشار وائل شبل المحامى العام للنيابات جنوب القاهرة، قائلة "إن المتهمة تعمدت التعدى على نجلها بالتعذيب والضرب، بسبب مرضه بحالة تشجنات وكهرباء زائدة بالمخ حتى تتخلص منه".

 

وأضافت والدة الطفل المجنى عليه فى أقوالها، أنها انفصلت عن زوجها بعد أول عام من الزواج، بسبب سوء معاملته لها، وأن طليقها والد الطفل المجنى عليه يعمل بصيانة أجهزة الحاسب الآلى، ولديه محل خاص به، وأن زوجها تزوج من أخرى عقب طلاقهما بشهرين، وأنها كانت تذهب لرؤية طفلها مرة كل أسبوع بمنزل والدة طليقها.

 

وأكدت أنها كانت ترى آثار التعذيب على جسد طفلها خلال زيارتها للأطمئنان عليه، وكانت المتهمة تبرر ذلك بسبب مرضه وكثرة شقاوته.

 

 

وعن يوم الواقعة، قالت إن أحد الجيران اتصل بها وأبلغها بانتقال نجلها لمستشفى الدمرداش، وعندما توجهت لرؤيته أبلغها الأطباء بأنه فارق الحياة، فحررت محضرا بالواقعة. 

 

تلقى قسم شرطة حلوان برئاسة المقدم أحمد سمير رئيس المباحث، بلاغا من مستشفى الدمرداش، يفيد بوصول طفل بحالة حرجة وكدمات وجروح متفرقة بجسده فارق الحياة على إثرها الحياة، وبسؤال الأم اتهمت زوجة طليقها، وحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.