• وتتحفظ على سائق القطار «13» وعامل التحويله.. و«الصحة»: 10 جُثث مجهولة


تواصل النيابة الإدارية في الإسكندرية التحقيق والاستماع لأقوال المصابين، في حادث تصادم القطار رقم 13 اكسبريس سريع (القاهرة ـ الإسكندرية)، بمؤخرة القطار «متعطل» رقم 571 (بورسعيد ـ الإسكندرية)، في منطقة خورشيد بشرق الإسكندرية، ما أسفر عن سقوط 42 قتيلًا، منهم 10 جثث مجهولة، و179 مصابًا، منهم 12 حالتهم حرجة «داخل العناية المركزة»؛ وفقًا لإعلان وكالة صحة الإسكندرية.

وقال وكيل النيابة الإدارية ورئيس اللجنة المشكلة للتحقيق المستشار وليد الحضري، إنهم استمعوا لأقوال عامل تحويله «خورشيد» وسائق القطار، بعد التحفظ عليهما، وتم إرسال أقوالهما إلى النيابة العامة؛ والتي أمرت بإرسال الصندوقين الأسودين للقطارين إلى الأدلة الجنائية؛ لتفريغهم ومعرفة أساب الحادث وإعداد تقرير مفسر عن الواقعة.

وأضاف «الحضري» أن اللجنة الأولية استمعت لشهادات المصابين الذين سمحت حالتهم الصحية باستجوابهم داخل المستشفيات؛ وذلك في أعقاب انتقال فريق آخر إلى موقع الحادث، وتم الاستماع إلى شهادة شهود العيان؛ لمطابقة شهاداتهم بأقوال المصابين وسائق القطار وعامل التحويله، وجاري استكمال التحقيقات.

ومن جانبه، قال وكيل وزارة الصحة في الإسكندرية الدكتور مجدي حجازي، إن هناك 10 جثث مجهولة الهوية من بين 42 جثة موجودة داخل مشارح المستشفيات بالمحافظة، لافتًا إلى تسليم باقي الجثامين وعددها 32 إلى ذويهم من مشارح «كوم الدكة وبها 23 جثمان، والـ19 جثمان الآخرين كانوا موزعين ما بين مشرحة رأس التين وصدر المعمورة».