أمر مروان غريب رئيس نيابة صدفا تحت إشراف المستشار أحمد فتحى المحامى العام لنيابات جنوب أسيوط بحبس سائق قطار الركاب الذى ترك القطار فى محطة صدفا لمدة ساعة ونصف، أربعة أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة تعريض أرواح المواطنين للخطر، وقال المتهم أثناء التحقيق أمام النيابة العامة إنه ذهب إلى الحمام لقضاء حاجته.

كان اللواء عبد الباسط دنقل مساعد وزير الداخلية مدير أمن أسيوط قد تلقى إخطارا من اللواء أسعد الذكير مدير المباحث الجنائية يفيد بقيام خالد جلال عبد القادر محمد البالغ من العمر 47 سنة سائق القطار رقم 166 ركاب، القادم من المنيا المتجه إلى سوهاج، بترك القطار فى محطة صدفا بعد أن أبلغ مساعده عبد الحميد محمد قاسم 41 سنة، أنه سيذهب إلى الحمام، ثم اختفى لمدة ساعة ونصف، بعد أن أغلق تليفونه المحمول، ما جعل رئيس المحطة يبلغ الشرطة خوفا من وجود متفجرات، وتم الاستعانة بعدها بسائق آخر وتم تسيير حركة القطارات بعد توقفها.