علم "اليوم السابع"، أن جهات قضائية تباشر تحقيقات موسعة، مع عدد من المنتسبين للجماعات الجهادية، وعلى رأسهم عناصر تحمل الجنسية السورية، نجحت الأجهزة الأمنية خلال الفترة الماضية فى ضبطهم شرق محافظة القاهرة .

وبحسب المعلومات الأولية، أحالت الأجهزة الأمنية مجموعة من المتهمين المصريين، و3 آخرين يحملون الجنسية السورية، إلى الجهات القضائية المختصة، لاستجوابهم فى اتهامات موجهة إليهم بالارتباط بخلايا مسلحة داخل مصر على علاقة بلجان الإخوان النوعية.

والمتهمون هم كل من: "أ.ع"، و"م.ح"، يحملان الجنسية المصرية، و"خ.ا.م.آ"، و"م.خ.ع"، و"ع.ك.م.ف"، يحملون الجنسية السورية.

وأشارت التحريات المقدمة من الأجهزة الأمنية لجهات التحقيق، أن المتهمين يعتنقون أفكارا متطرفة قوامها تكفير الحاكم والعاملين بالدولة، ويستحلون دماء رجال القوات المسلحة، ووزارة الداخلية، وأنهم تواصلوا مع مجموعات مسلحة خارج البلاد عن طريق شبكة المعلومات الدولية – الإنترنت – والتواصل فيما بينهم، حيث خططوا لتنفيذ عمليات إرهابية داخل نطاق محافظة القاهرة.

وتعكف الجهات المختصة على استجواب المتهمين، لبيان ارتباطهم بمجموعات إرهابية أخرى داخل البلاد، مع استعجال التقارير الفنية الخاصة بنتائج فحص أجهزة الاتصال الشخصية التى ضبطت بحوزتهم وقت القبض عليهم، وأجهزة حاسب آلى، لبيان ما تحتويه من معلومات ومقاطع مسلجة لعدد من العمليات الإرهابية.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية، نجحت خلال الفترة الماضية التى سبقت الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، فى إسقاط عدد كبير من الخلايا المسلحة، والعناصر الإرهابية، المرتبطة بتنظيم الإخوان، وجناحه المسلح المسمى بـ"لجان العمليات النوعية"، وقدمتهم جميعا لجهات التحقيق المختصة .