قنا - وائل محمد

فشل المتهمون الثلاثة، فى الحصول على أموال لشراء مواد مخدرة، فقفزت فى ذهنهم فكرة امتهان جرائم الخطف، وبدأ التفكير فى ذلك المخط الإجرامى، فبدأو يخططون لتحديد فريستهم وكتابة سيناريو الجريمة فقام بتحديد هوية طالب كانوا دائماً يشاهدونه وهو يستقل سيارة ملاكى ماركة اوبل كورسا كحلى اللون.

 قام المتهم الأول برسم الخريطة لشركاءه فى الواقعة، وتنفيذ مخط الخطف أثناء عودة الطالب بسيارته من المزرعة التى يمتلكها والده، لمساومة والده على مبلغ مالى مقابل إطلاق سراحة خاصة أنهم يعملون بثراء والده وارتباطه وحبه لنجله الأكبر، فقاموا بمراقبة الضحية والذى مكث فى المزرعة لمدة 3 ساعات، وبعد تحركة من السيارة أجبروه على التوقف بعد أن ضيقوا عليه الطريق فى منطقة نائية مستخدمين سلاح نارى بندقية وإطلاق أعيرة نارية فى الهواء لإجبارة على التوقف، وتمكنوا من تنفيذ مخطهم ووضعه فى منطقة جبلية بعيداً عن منزله بدائرة مركز الوقف.

بدأ المتهمون ف إستكمال سيناريو حادث الخطف ومساومة والده.

لكن جهود صلاح حسان مدير أمن قنا، والعميد محمد هندى مدير المباحث أسفرتعن أن وراء إرتكاب الواقعة "محمد ح.م" و"أبو الحمد ح.م" و"ناجح م.ع" حيث اختطفوا الضحية من مزرعة والده وحجزه والسيارة نظير الحصول عل ىمبلغ مالى كفدية لإطلاق سراحة.

وعقب تقنين الإجراءات وبإستهدافهم تم ضبطهم، وبحوزة الأول "بندقيةآلية- 2 خزينة بداخلهما عدد من الطلقات"، ضبط بحوزة الثانى "الهاتف المحمول الخاص بالمجنى عليه"، وتم ضبط السيارة.

المتهمون أكدوا فى اعترفاتهم: قلنا نخطفه ونطلب من أبوه فدية كبيرة ونخلى الزهر يلعب معانا ولو نجحنا نعملها مرتين كمان.

وأضاف:" كان نفسنا العملية تمشى معانا حتى علشان نسدد ثمن السلاح إلى كنا واخدينة قسط، لكن ولا طلنا عنب اليمن ولا بلح الشام، أتقبض علينا بسبب المكالمة التى طلبنا فيها الفدية المالية، واحنا كنا بنعاملة معاملة كويسة، وكان هدفنا أخذ الفدية المالية من والده دون التعرض له بأذى، وأنا ندمان لأنى أبوه كان راجل طيب معايا لما كنت شغال معاه وكان بيدينى أكثر من حقى فى اليومية، ومكنش بيحرمنى أنا ومروح كان بيدينى فاكهة للبيت عندى، وندمان لأنى السكة الشمال أخرتها وحشة.