دمياط - عبده عبد البارى

أكد مصدر أمنى بمديرية أمن دمياط، أن لجنة من وزارة الداخلية تجرى تحقيقات مكثفة بقسم شرطة رأس البر، حول واقعة قيام أمينى شرطة أحدهما بقسم شرطة رأس البر، والثانى بقسم شرطة ثانى دمياط، لقيامهما بخطف أحد المواطنين، وحصلا منه على 850 ألف جنيه.

 

وأضاف المصدر، أنه تم حبس أمينى الشرطة 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهما باستيقاف أحد المواطنين أثناء خروجه من أحد البنوك، وإدعاء أنهما يعملان بمباحث الأموال العامة، وقاما بإجباره على الذهاب معهم داخل سيارة ميكروباص، وقاما بعصب عينيه وأثناء محاولتهم إنزاله من السيارة الميكروباص على طريق دمياط - طلخا، شك الضحية فى المتهمين وأمسك بقدم احدهما واستغاث بالمواطنين الذين تجمعوا حول السيارة، ومنعوها من الهرب، وقاموا بإخطار قوات مركز شرطة طلخا.

 

وقامت قوة أمنية من مركز شرطة طلخا، بضبط المتهمين واقتيادهما لمركز شرطة طلخا، وتم تحرير محضر لهما وعرضهما على النيابة، التى أمرت بحبسهما 4 أيام وسرعة موافاتها بتحريات المباحث حول الواقعة، وسلوك أمينى الشرطة، وذلك عقب اعتراف احد أمينى الشرطة المتهمين بأنه ارتكب تلك الواقعة بتعليمات من أحد رؤساء المباحث بدمياط، كما وجهت النيابة للمتهمين واقعة اختطاف أحد الأشخاص وسرقة مبلغ مالى كبير "بالدولار الأمريكى" منذ شهرين على طريق دمياط الزرقا، بنفس الطريقة التى تم إتباعها فى تلك الواقعة.

 

كما أمرت النيابة، بإخلاء سبيل سائق الميكروباص لأنه حسن النية، بعد أن تم إجباره للذهاب مع أمينى الشرطة اللذان أكدا له أنهما فى مهمة عمل سرية.

 

وتجرى لجنة من وزارة الداخلية تحقيقات موسعة حول الواقعة، وعلاقة رئيس المباحث المشار إليه بالواقعة وبأمين الشرطة. وأكد المصدر، أن اللواء نادر جنيدى مدير أمن دمياط، أحال أمينى الشرطة للتحقيق، ومن المقرر احالتهما للاحتياط حال ثبوت الواقعة عليهما.