قرر المستشار هادى عزب رئيس نيابة العجوزة، حبس فنان تشكيلى وابنة شقيقته لتكوينهما شبكة لممارسة الجنس الحرام والشذوذ، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وردت معلومات للواء محمد ذكاء مدير النشاط الداخلى بالإدارة العامة لمباحث الأداب، تفيد باتفاق فنان تشكيلى مع راغب متعة على ممارسة الشذوذ الجنسى، وأنه يستقطب فتاة بصحبته لممارسة نفس راغب المتعة الجنس معها، وبالعرض على اللواء أمجد شافعى مساعد الوزير مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، أمر بتشكيل فريق بحث وتحريات، واتخاذ الإجراءات اللازمة، وعلى الفور أسفرت تحريات العقيد إبراهيم الطويل عن صحة المعلومات.

وعقب تقنين الإجراءات، تمكن كل من العقيدين عصام أبو عرب وأحمد طاهر والمقدم حسن النجار ومحمد حلمى ورامز جمال وعمرو مطر وإيهاب توفيق ووليد طراف رجال مباحث الآداب، من ضبط الفنان التشكيلى متلبسا بممارسة الفجور وبصحبته ابنة شقيقته مع راغب متعة داخل شقة بالمهندسين.

وبمواجهتهما اعترفا بما هو منسوب إليهما، وأضاف المتهم الأول أنه يعمل فى مجال الفن التشكيلى وشاذ ومصاب بالإيدز، وأنه اصطحب ابنة شقيقه لممارسة راغب المتعة معها الرذيلة، وقالت الفتاة إنها متزوجة وتمر بظروف مادية صعبة، وأن خالها المتهم عرض عليها ممارسة الجنس الحرام مقابل 1500 جنيه.

وبالكشف الجنائى على المتهمين، تبين أنه سبق ضبط الفنان التشكيلى فى قضية ممارسة الفجور عام 2001، وبالعرض على اللواء زكريا أبو زينة نائب المدير العام للإدارة، كلف بتحرير المحضر اللازم، وإرسال المتهمين للنيابة.