كتب ــ عاطف محمود:
نشر فى : الخميس 28 يناير 2016 - 12:02 م | آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 12:02 م

استمعت نيابة قصر النيل برئاسة المستشار أحمد حنفى رئيس النيابة، أمس، لأقوال اثنين من المجندين بقوات الأمن المركزى بوزارة الداخلية فى البلاغ المقدم من ضابط شرطة ضد شادى حسين مراسل برنامج أبلة فاهيتا المذاع على فضائية سى بى سى والممثل الشاب أحمد مالك لاتهامهما بالإساءة لوزارة الداخلية حينما قاما بتوزيع «واقى ذكرى» على قوات الأمن المكلفة بتأمين ميدان التحرير خلال الاحتفال بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وأقر المجندان خلال جلسة التحقيقات التى استمرت قرابة ساعة ونصف الساعة انهما أثناء تواجدهما وآخرين من قوات الأمن بميدان التحرير لتأمين احتفالات الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير شاهدا شابين اثنين يقومان بتوزيع «بالونات» على قوات الأمن المتواجدة بميدان التحرير احتفالا بذكرى ثوة 25 يناير وعيد الشرطة.

وأضاف المجندان فى أقوالهما أمام النيابة انهما لم يكن يعلمان وقتها بأن الشابين هما شادى حسين مراسل برنامج أبلة فاهيتا المذاع على فضائية «سى بى سى» والممثل الشاب أحمد مالك حتى أخبرهما أحد المارة بالميدان بذلك، مشيرا إلى أنهما تسلما «البالونات» من الشابين وسط تبادل التهانى بعيد الثورة والضحك معهما إلى أن شاهدا مقطع الفيديو على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» واتضح وقتها ان البالونات كانت واقيا ذكريا واتهم المجندان كلا من شادى حسين وأحمد مالك بالإساءة لقوات الشرطة. وانتهت النيابة من تفريغ مقطع الفيديو الذى تسلمته من الضابط مقدم البلاغ وتبين انه يظهر فيه شادى حسين بصحبة أحمد مالك داخل شقة سكنية يقومان بالكتابة على «واقى ذكرى» عبارة ثورة 25 يناير ثم ظهرا مرة أخرى بميدان التحرير وهما يقومان بتوزيع «الواقى الذكرى» على ضباط وأفراد شرطة على أنه «بالونة» احتفالا بثورة 25 يناير كما يظهر فيه أيضا شادى حسين وهو يحتضن أحد المجندين فى التحرير.