كتب ــ يونس درويش :
نشر فى : الخميس 28 يناير 2016 - 10:49 ص | آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 10:49 ص

المتهمون قطعوا عقلة من إصبعه لإجبار أهله على دفع فدية مليون جنيه
تمكنت مباحث أسيوط بالتنسيق مع فرع الأمن العام، من القبض على أفراد تشكيل عصابى بتهمة خطف طفل بالصف الثانى الابتدائى بقرية عرب الجهمة التابعة لمركز القوصية، وتم إطلاق سراح الطفل، لكن بعد أن أحدث الخاطفون عاهة بيده لإجبار أهله على دفع مليون جنيه فدية مقابل إطلاق سراحه.
كان اللواء عبدالباسط دنقل مدير أمن أسيوط تلقى إخطارا من اللواء أسعد الذكير مدير المباحث الجنائية يفيد بتلقيه بلاغا من «محمود .ع » المقيم بقرية عرب الجهمة بمركز القوصية عن خطف حفيده «محمد .م» أثناء تواجده بمنزله فى القرية، فأمر مدير الأمن بتشكيل فريق بحث برئاسة العميد منتصر عويضة رئيس مباحث المديرية ضم العميد علاء عبدالرحمن رئيس فرع الشمال والعقيدين محمد عصامى وأحمد نظيم مفتشى مباحث المديرية والرائد محمد عبدالكريم رئيس مباحث القوصية والنقيب عمرو البدرى بإشراف اللواء أسعد الذكير مدير المباحث وبالتنسيق مع اللواء أشرف رياض مدير فرع الأمن العام بأسيوط، وبسؤال جد الطفل اتهم نجل شقيقه بخطف حفيده لخلافات بينهما على الميراث .
وكشفت التحريات أن وراء خطف الطفل أربعة أشخاص من أبناء القرية لخلافات مع جد المجنى عليه، وأشارت إلى أن المتهمين اصطحبوا الطفل المخطوف لمنطقة المقابر بقرية الزرابى، تم وضع خطة بحث لكشف غموض الواقعة وضبط مرتكبيها، وتوصلت إلى أن الجناة اتفقوا فيما بينهم على خطف الطفل من مسكنه لخلافات فيما بينهم وجده وطلب فدية لمرورهم بضائقة مالية ورغبتهم فى الحصول على مبلغ مالى كبير لإنهاء القضايا المتهمين فيها.
وكشفت التحريات أن المتهمين اتفقوا مع المتهم «م .ض» المقيم بجوار منزل المجنى عليه على أن يسهل دخولهم مسكن جد الطفل لاختطافه، ثم أخفوا الطفل بمنطقة المقابر بقرية الزرابى المتاخمة للجبل الغربى مستغلين انشغال الشرطة بتأمين ذكرى ثورة يناير وأعياد الشرطة .
وعقب تقنين الإجراءات، تم إعداد مأمورية استهدفت المتهمين، وعقب تبادل إطلاق الأعيرة النارية بين الشرطة والمتهمين تم ضبط عدد من الجناة وفر آخرون هاربين، وتحرير الطفل المختطف، وتبين أن المتهمين أحدثوا عاهة بالطفل بقطع عقلة من إصبع السبابة لليد اليسرى بواسطة سكين ومقص بحوزتهم، وأنهم أرسلوا العقلة لجده لإجباره على دفع الفدية عقب رفضه الامتثال لطلبهم، وبمواجه المتهمين اعترفوا بارتكاب الواقعة وحيازة الأسلحة النارية والذخيرة المضبوطة، تم تحرير محضر بالواقعة، وإحالة الطفل المختطف إلى مستشفى القوصية المركزى وتولى إيهاب الصاوى مدير نيابة القوصية بإشراف المستشار خالد عبدالشكور رئيس النيابة التحقيق وكشف ملابسات الواقعة وضبط وإحضار باقى المتهمين.