الدقهلية شريف الديب

لقي مسجل خطر مصرعه فى تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بالدقهلية أثناء القاء القبض عليه لتورطه فى أكثر من حادثة سرقة بالإكراه.

 

وبعد تعدد البلاغات وتكرار وقائع السرقة بالإكراه تحت تهديد الأسلحة النارية بدائرة مركزى ( بلقاس ، شربين ) وقسم جمصة ، وكذا مركز بيلا – كفر الشيخ المتاخم لحدود مديرية أمن الدقهلية، وجه اللواء أيمن الملاح  مدير أمن الدقهلية  بتشكيل فريق بحث من ضباط فرع البحث الجنائي بفرقة غرب الدقهلية وضباط وحدات البحث الجنائي بمركزي بلقاس وشربين وقسم جمصة برئاسة العميد محمد الشرباسي رئيس قسم المباحث الجنائية بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالمديرية لتحديد وضبط  مرتكبي  تلك الوقائع.

 

ووردت معلومات لضباط فريق البحث تفيد أن وراء ارتكاب تلك الوقائع المدعو حسن محمد حسين سليمان ، وشهرته حسن الوحش 34 سنة عاطل ومقيم " عزبة حماد " التابعة لقرية " بهوت " دائرة مركز نبروه ، له كارت تخصص اجرامى تحت رقم 14295 / 13 سرقة بالاكراه، والسابق اتهامه في " 7 " قضايا ( سرقة بالاكراه ، استعراض قوة ، ضرب ) والهارب من المراقبة في القضية رقم 17425/2008 جنايات مركز بيلا " سرقة محل مصوغات ذهبية بالاكراه " في الفترة من 13/12/2015 حتي 3/12/2020  والمحرر عن واقعة هروبه المحضر رقم 4523/2017 جنح مركز نبروه بتاريخ 29/3/2017، والمطلوب ضبطه وإحضاره في عدة قضايا أخرى.

 

وأضافت التحريات إلى اتخاذه من منطقة الزراعات زمام قرية " زيان " دائرة مركز بلقاس مكانا للاختباء بها ، و تم الإعداد لمأمورية سرية لاستهداف ذلك العنصر الخطر بالتنسيق مع قطاعي " الامن العام  ، الامن المركزي " و عقب تقنين الإجراءات تم الدفع بمأمورية ضمت ضباط إدارة البحث الجنائي برئاسة العميد  محمد الشرباسي رئيس قسم المباحث الجنائية ، وباشراف  اللواء مجدي القمري  مدير إدارة البحث الجنائي رئيس فرع الامن العام بالمديرية مدعومين بمجموعات قتالية من قطاع الامن المركزي بالمنصورة لاستهداف المذكور ، وما أن استشعر قدوم القوات حتي بادرهم بإطلاق أعيرة نارية تجاههم فقامت القوات بمبادلته الأعيرة النارية حتى أردوه قتيلا.

 

وعثر بحوزته علي سلاح ناري " بندقية آلية عيار 7.62×39 تحمل رقم 051464353 " وخزينة بها " 4 " طلقات من ذات العيار ، ودراجة نارية بدون لوحات معدنية.

 

تحرر عن ذلك المحضر رقم 10434 / 2017 جنح مركز بلقاس ، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة والتي باشرت تحقيقاتها.

لا يوجد المزيد من التعليقات.