حدد قاضى المعارضات بمحكمة شمال الجيزة حبس سمسار أراض وفكهانى وعاطلين 15 يومًا على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بحيازة أسلحة نارية والتنازع على قطعة أرض وقتل خفير بطلق نارى فى الرأس.

كشفت تحقيقات النيابة التى باشرها المستشار محمد هانى مدير النيابة، أن خلافات على قطعة أرض بدائرة قسم شرطة أوسيم، كان المتهمون قد وضعوا أيديهم عليها، إلا أنه صدر قرار من القضاء المصرى بوقف وضع اليد وإعادتها لملاكها الأصليين، ما دفع الآخرين للرغبة فى الانتقام من أصحاب الأرض.

وأضافت التحقيقات أن المتهمين أعدوا أسلحة نارية وعقدوا العزم على إثارة الشغب والقلق فى الأرض، وذلك لإثناء مالكيها عن الانتفاع بها، وإرهاب كل من يرغب فى شرائها للتراجع عن نيته، وإيقاف حالها انتقاما من أصحابها الذين تمكنوا من استعادتها بعد حكم القضاء.

وكشفت التحقيقات، أن المتهمين فى المرة الأخيرة اجتمعوا وتوجهوا صوب الأرض المتنازع عليها، وأطلقوا الأعيرة النارية تجاه الأرض، وفى تلك الأثناء خرج الخفير لاستطلاع الأمر والدفاع عن الأرض التى يحرسها، وأثناء ذلك أصيب بطلق نارى أودى بحياته فى الحال.

كما كشفت التحريات الأولية أن الطلق النارى الذى أطلقه المتهمون اصطدم بحديد خراسانى مما أدى إلى ارتداده ليستقر برأس المجنى عليه، وأن المتهمين لم يكن لديهم النية أو الإصرار على قتل الخفير بأى حال من الأحوال، خاصة وأنهم ليسوا على خصومة معه.