الإسكندرية - أحمد بدراوي
نشر فى : الأربعاء 27 يناير 2016 - 3:35 م | آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 3:35 م

جددت نيابة الدخيلة في الإسكندرية، اليوم الأربعاء، حبس «سعيد ش.» العامل بالشركة العربية للغزل والنسيج «بولفارا» 15 يومًا على ذمة التحقيقات بتهمة التظاهر بدون إخطار

كانت 24 نقابة مهنية وعمالية وحزب سياسي و90 قيادة عمالية، أعلنوا رفضهم لما وصفوه "بالانتهاكات التي يتعرض لها العمال ثمنًا للدفاع عن حقوقهم والتصدي للفساد المالي في شركاتهم"، حسب بيان صدر عن الموقعين عليه، مؤكدين تضامنهم مع العامل بالشركة، ومطالبين بالإفراج عنه ووقف ملاحقة العمال والتوقف عن بيع المصانع والشركات، وإصدار قانوني العمل والحريات النقابية بما يتفق مع المواثيق الدولية والدستور.

وقالت سوزان ندا، المحامية بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن "سعيد تم إلقاء القبض عليه من منزله بأبو سليمان شرقًا، ثم أحيل لقسم الرمل ثاني، وتم ترحيله لقسم الدخيلة غربًا، ووُجهت له تهمة التظاهر، بناء على بلاغ مقدم من شخصين بمنطقة أبو يوسف، وإنه تم استيقافه في منتصف ديسمبر الماضي، خلال وقفة احتجاجية للعمال بمنطقة السيوف حيث مقر الشركة، احتجوا فيها على إغلاق الشركة 40 يومًا وعدم صرف أجور متأخرة، ثم أخلي سبيله وقتها".

كانت إدارة الشركة العربية للغزل والنسيج «بولفارا» بالإسكندرية علقت منشورًا على باب مقرها الرئيسي بمنطقة السيوف، حدد موعد الجمعية العمومية للشركة في الأسبوع الأول من شهر فبراير القادم، وهي الجمعية العمومية التي تهدف لبيع قطعة أرض 18 ألف متر مربع، وضخ استثمارات بـ120 مليون جنيه، وبيع الأرض بنظام المزايدة (المزاد)، لضخ استثمار يعيد تدوير العمل بها.