تستر أفراد تشكيل عصابى وراء تجارة الخردة وتمكنوا من السطو على 14 منزلا وسرقة محتوياتها ومدخرات المواطنين بمركز دراو، حتى استطاع رجال المباحث الكشف عن غموض جرائم السرقة المتكررة، وتبين أن وراء ذلك خمسة عاطلين يتزعمهم مسجل خطر اتخذوا من فترة زمنية قريبة مدينة دراو بأسوان مأوى لنشاطهم الإجرامى.

وكانت قد قادت الصدفة لضبط أفراد التشكيل العصابى، عندما ضبط رجال المباحث مروج مخدرات، وبمناقشته كشف عن وجود عصابة تستهدف سرقة المنازل فى غياب قاطنيها، وأن هذه العصابة تستأجر منزل قديم به حوش سماوى تحت ستار أنه مخزن للخردة.

وبعد التأكد من المعلومات وسلامة البيانات وتقنين الإجراءات واستئذان النيابة، داهمت قوة مكبرة المنزل المشبوه وضبط أفراد التشكيل العصابى الذين اعترفوا بجرائهم.

وكانت قد ورد إخطار للواء عمر أحمد ناصر مساعد الوزير مدير أمن أسوان بورود معلومات لضباط وحدة مباحث مركز دراو، أكدتها التحريات بوجود عصابة نفذت عدة جرائم سرقة بدراو.

وتمكن رجال المباحث والقوة المرافقة من ضبط المتهم "تميم. م" - 35 سنة عاطل - مسجل شقى خطر تحت رقم 1166 فئة بسرقات عامة والسابق اتهامه فى 14 قضية تنوعت مابين قضايا سرقة ومخدرات وآداب عامة وضرب أخرهم القضية رقم 4606 جنح قسم أول أسوان لسنة 2014 م سرقة والمتهم "أحمد. م" - 26 سنة عاطل - والمتهم "هشام. ع " 22 سنة عاطل لتكوينهم تشكيلًا عصابيًا يتزعمه الأول تخصص نشاطه الإجرامى فى ارتكاب وقائع سرقات المساكن ليلًا بأسلوب التسلل إلى المنازل عن طريق تسلق الأسطح والمنافذ مستخدمين دراجة بخارية توك توك خاصة بالثانى للتنقل وتصريف المسروقات وبيعها واقتسام المبالغ المالية بينهم.

وعقب تقنين الإجراءات واستئذان النيابة العامة تمكن ضباط إدارة البحث الجنائى وضباط وحدة مباحث مركز دراو من ضبط المتهمين وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم حوالى 14 واقعة سرقة بمركز دراو، تبين أن 11 واقعة لم يتم الإبلاغ عنها تضمنت سرقة مشغولات ذهبية وفضية وشاشات وهواتف محمولة وتلفيزيونات وأجهزة لاب توب وأجهزة كومبيوتر ومبالغ مالية وبطاقات تموين تم ضبط جميع المسروقات بإرشاد المتهمين وبعرض المسروقات على المجنى عليهم تعرفوا عليها واتهموهم بالسرقة.

وبعرض المتهمين على النيابة العامة أمرت بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات، وأمرت بضبط الهاربين من أفراد التشكيل العصابى واستكمال تحريات المباحث حول الواقعة.