انتقلت نيابة الجمرك بالإسكندرية لسماع أقوال المصاب فى انهيار عقار بحارة البطارية غرب الإسكندرية، بعد انتشاله من أسفل الأنقاض.

كما بدأت النيابة تحقيقات موسعة حول انهيار العقار وتشكيل لجنة فنية من كلية الهندسية لمعرفة أسباب الانهيار، وبيان القرارات الصادرة من الحى للعقار.

وكانت إدارة الحماية المدنية، برئاسة اللواء عمرو جاب الله، قد أنقذت عاملا من أسفل أنقاض عقار بعد انهيار أجزاء منه بمنطقة الجمرك غرب الإسكندرية.

تلقى اللواء نادر جنيدى مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية، بلاغاً من مأمور قسم شرطة الجمرك بانهيار جزء من العقار حارة البطارية، انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها، وبالفحص تبين أن العقار مساحته 60 مترا مربعا، تقريباً، بناء قديم – أسقف خشبية وحوائط حاملة - مكون من طابق أرضى وأول علوى - غرف مشتركة - ملك ورثة "محمد.م"، خال من السكان عدا غرفة بالطابق الأرضى سكن "محروس.م" 57 سنة عامل، وسقوط جزء من سقف الطابق الأول علوى، ما أدى لإصابته بسحجات متعددة بالجسم.

تمكنت قوات إدارة الحماية المدنية من استخراجه من أسفل الأنقاض، وتم نقله لمستشفى رأس التين وخرج عقب تلقيه العلاج، وتم إخطار عمليات المحافظة وحى الجمرك، ووضع الحواجز الحديدية حول العقار لتأمين المارة، وتحرر المحضر إدارة قسم شرطة الجمرك.