تمكنت الأجهزة الأمنية بالبحيرة، برئاسة اللواء محمد عماد الدين سامى مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، واللواء دكتور أشرف عبد القادر مدير إدارة البحث الجنائى، من ضبط موظف بالوحدة المحلية لمركز ومدينة حوش عيسى، أجرى اتصالا هاتفيا برئيس المدينة وأبلغه بأنه فاعل خير وطلب منه إخلاء ديوان الوحدة المحلية من العاملين لوجود قنبلتين معدتين للتفجير بداخله بالكذب.

بداية الواقعة عندما تلقى مركز شرطة حوش عيسى بلاغا من "سمير محمد عبد الحميد قاسم" رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة حوش عيسى يفيد تلقيه اتصالا هاتفيا على هاتفه المحمول من شخص مجهول، أبلغه بأنه فاعل خير وطلب منه إخلاء ديوان الوحدة المحلية من العاملين لوجود قنبلتين معدتين للتفجير بداخله.

انتقلت القيادات الأمنية وقوات إدارة الحماية المدنية وخبراء المفرقعات بالاستعانة بكلاب المفرقعات، وتم تمشيط مبنى الوحدة المحلية والمنطقة المحيطة به، وتبين سلبية البلاغ وعدم وجود ثمة أجسام غريبة.

ونظراً لما اتسم به الحادث من خطورة إجرامية تمثلت فى تعمد إشاعة الرعب والفزع فى نفوس العاملين بإحدى مؤسسات الدولة ومحاولة إجهاد القوات الشرطية، توصلت التحريات السريعة والمكثفة لضباط وحدة مباحث مركز حوش عيسى بالاستعانة بالتقنية الحديثة فى تتبع مصدر المكالمة وتحديد شخص مجريها وأن وراء افتعال تلك الواقعة "صبحى كامل الشافعى خضر" مشرف إشغالات بمجلس مدينة حوش عيسى ومقيم شارع الجمهورية دائرة المركز، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المذكور وبحوزته الهاتف المستخدم فى الواقعة.

وبمواجهته روى بمجمل اعترافه وانتهازه للأحداث الجارية لافتعال الواقعة بقصد إحداث حالة من الهياج والفوضى لصرف العاملين من ديوان مجلس المدينة لوجود خلافات مع رؤسائه، تحرر المحضر 826 /2016 إدارى المركز.