المتهم محمد الدبش

قضت محكمة جنح مستأنف عابدين، اليوم الأحد، للمرة الثالثة برفض استئناف محمد الدبش، نقيب الفلاحين المزيف على حبسه سنة مع الشغل؛ لاتهامه بانتحال صفة نقيب الفلاحين، والنصب على المواطنين.

كانت منة الله أحمد ، سارة أحمد، وكمال أحمد، قد اتهموا محمد الدبش بالنصب عليهم بعدما أوهمهم بتخصيص أراضٍ زراعية لهم على طريق أسيوط الغربي، حين اتفق معهم على تقاضيه 400ألف جنيه استولى منهم على 35ألف، والباقي عند الاستلام .

وكشفت التحقيقات أن المتهم كان عضوًا احتياطيًا بلجنة الخمسين، لوضع الدستور الحالي، وأنه استغل ظهوره المستمر بالعديد من القنوات الفضائية، وأنشأ كيانًا وهميًا تحت مسمى “النقابة العامة للفلاحين المصريين”، متخذًأ من دائرة قسم شرطة عابدين مقرًا له، زاعمًا كونه نقيبًا للفلاحين على خلاف الحقيقة.

وأعلن “الدبش”، عن أن تخصيص 5آلاف فدان للاستصلاح كائن بطريق القاهرة أسيوط الغربي للنقابة الوهمية من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، وقام بتزوير خطابًا منسوبًا للهيئة بصدور قرار من مجلس الوزراء بتخصيص 8 آلاف فدان للنقابة الوهمية، وتقديم الموافقة المزورة لضحاياه لإيهامهم بحقيقة ما يزعمه، ما أدى إلى تمكنه من الاحتيال على العديد من المواطنين والاستيلاء على ملايين الجنيهات منهم، بزعم تخصيص أراضٍ لهم من الأرض المخصصة للنقابة “بالمخالفة للحقيقة”.