توصلت تحريات المباحث بجنوب سيناء، إلى أن انتحار ممثل مالك الفورسيزون محمد كمال الدين (44 سنة) بغرفته، يرجع إلى مروره باكتئاب، نتيجة وجود خلافات سابقة بينه وبين زوجته "س م ك"، بجانب عوامل أخرى.

وتوصلت تحريات رجال الأمن بجنوب سيناء بقيادة العميد أحمد فاروق القرن مدير المباحث الجنائية والعقيد خالد المليجى رئيس مباحث السياحة والآثار بالمحافظة والمقدم وليد عابدين رئيس مباحث السياحة بشرم الشيخ والرائد أحمد صالح رئيس مباحث قسم شرم الشيخ ـ إلى وجود خلافات سابقة بين المتوفى وزوجته "س م م ك" (33 سنة) حاصلة على بكالوريوس إعلام، حيث تقيم الزوجة بالقاهرة مع ابنتها، وكانت على خلافات مستمرة مع زوجها بسبب غيرته عليها من العمل كمذيعة، مما أدى إلى انفصالهما لعدة شهور .

وأكدت التحريات أن من العوامل التى أدت اكتئاب المنتحر، إصابة والده ووالدته بالشلل وحال السياحة بالفندق.

وأفادت الزوجة فى التحقيقات المبدئية أن زوجها يمر فى الفترة الأخيرة بحالة نفسية عصيبة لعدة عوامل، أهمها سوء حالة السياحة بالفندق وتناوله العقاقير المهدئة وعدم تناوله الطعام وقلة النوم وتناولة الشاى والقهوة والسجائر بشراهة.

وقالت الزوجة إنه قبل حضورها بثلاثة أيام لم يتصل بها زوجها ولم يطمئن عليها تليفونيا ولاعلى ابنته مما دعاها إلى أن تأتى لزيارته والاطمئنان عليه .

وأضافت أنه يوم الحادث فى الثانية ظهرا وأثناء تحضيرها طعام الإفطار فى الغرفة المخصصة لهم بالفندق، دخل الزوج الحمام وبعد تجهيز الإفطار انتظرته للخروج إلا أنه لم يخرج ولم يرد عليها، وبفتح باب الحمام وجدته ملقى على وجهه والدماء تغطى أرضية الحمام وفى يده سكين.

ويواصل فريق التحقيقات بنيابة شرم الشيخ التحقيق فى الواقعة فى انتظار ورود تقرير الطب الشرعى .