يصل إلى مدينة شرم الشيخ اليوم، فريق الطب الشرعى لتشريح جثة ممثل مالك فندق الفورسيزون الذى انتحر أمس فى حمام غرفته بالفندق، أثناء تجهيز زوجته وجبة الإفطار.

كشفت التحقيقات الأولية لواقعة انتحار ممثل مالك فندق الفورسيزون بشرم الشيخ، الذى انتحر اليوم بذبح نفسه داخل حمام غرفته أن آخر كلمة قالها المنتحر " مراتى ملهاش دعوه. انا الى انتحرت".

كان المقدم وليد عابدين رئيس مباحث السيحة بجنوب سيناء قد تلقى بلاغا من فندق الفورسيزون بشرم الشيخ يفيد تعرض ممثل مالك الفندق محمد كمال الدين (44سنة) للإصابة بجرح قطعى فى الرقبة والقصبة الهوائية ونزيف حاد بالأوردة، وتم نقله بمعرفة طبيب الفندق إلى مستشفى شرم الشيخ الدولى، لكنه توفى عقب دخولة العمليات.

وعلى الفور انتقل أحمد نصاروكيل النيابة والمستشار عمر شاهين رئيس نيابة شرم الشيخ إلى المستشفى لمناظرة الجثة ومناظرة مسرح الجريمة، كما انتقل إلى مكان الواقعة الرائد أحمد صالح رئيس مباحث قسم شرم الشيخ، والعقيد خالد المليجى رئيس مباحث السياحة والآثار بجنوب سيناء.

دلت تحريات المباحث أن المتهم كان يقيم مع زوجته وابنته، وأنه مصاب باكتئاب نفسى، ومنذ 10 أيام اشتد علية الاكتئاب، وبالبحث فى أوراقه الخاصة عثر على وثيقة تأمين وقعها الممنتحر منذ أسبوع بمبلغ 250 ألف جنيه.

تم ضبط السلاح المستخدم فى الحادث (سكين مشرشر) ، وجاء تقريرالدكتور هشام مجدى مفتش الصحة بمعاينة جثة المتوفى، بأنه تبين وجود جرح قطعى طولة 18سم ممتد من أسفل الأذن اليسرى إلى منتصف الرقبة، كما يوجد 3 جروح أخرى، ويرجح أن سبب الوفاة طبقا لتقرير المستشفى نزيف حاد فى الدورة الدموية وتوقف القلب ولا يمكن الجزم بوجود شبه جنائية.

تم تحرير محضر بالواقعة برقم 6 أحوال السياحة لسنة 2016 وقيد برقم 253 أحوال القسم، وتواصل النيابة التحقيقات فى الواقعة لكشف غموض الحادث.