قرر جمال أبو المجد رئيس جامعة المنيا، إحالة واقعة العثور على طوب أحمر بدلا من الأجهزة الطبية داخل مخازن المستشفى الجامعي للنيابة العامة، لبيان الحقيقة وملاحقة الفساد.

وأصدرت جامعة المنيا، بيانا صحفيا، جاء فيه أنه بخصوص التحقيق الذي أجرته الإدارة القانونية عما أثير مؤخرا بوسائل الإعلام عن وجود مخالفات بمستشفى المنيا الجامعي، فقد كلف رئيس الجامعة الإدارة العامة للتوجيه المالي والإداري بالجامعة للفحص والمراجعة والجرد والتحقيق وكذلك الإدارة العامة للشؤون القانونية، وانتهت الإدارتان إلى أن جميع الأجهزة والمعدات موجودة وإجراءاتها كلها سليمة وقانونية، وأن الشركة الموردة لهذه الأجهزة لم تستلم إلا 25% من المستحق لها بموجب خطاب ضمان بنكي، ولا يحق لها استلام باقي المستحقات إلا بعد تركيب وتشغيل هذه الأجهزة.

وأضاف البيان أن كل الإجراءات المتعلقة بهذه الأجهزة تمت بصورة قانونية وصحيحة واقعا وقانونا، وأنه لا صحة للادعاءات التي أثيرت بوسائل الإعلام، وقد انتهت الإدارة العامة للتوجيه المالي والإداري والإدارة العامة للشؤون القانونية بالجامعة لعدم وجود أية شبة إهدار أو اختلاس للمال العام.

وتابع: "إمعانا من الجامعة في تحري الحقيقة بمنتهى الدقة والشفافية والحياد والتجرد، وإصرارا من رئيس الجامعة على ملاحقة أي فساد مالي أو إداري وتقديم من يثبت صلته بأي مخالفة إلى يد العدالة، فقد تقرر إحالة هذا الملف إلى النيابة العامة لتتفضل باتخاذ ما تراه وفق ما يسفر عنه التحقيق بمعرفتها وهي الأمينة على الدعوى العمومية والحامية لحقوق المجتمع".

كانت لجنة الجرد السنوي داخل مستشفى جامعة المنيا، أجرت جردا للمخازن فعثرت على كميات من طوب البناء داخل أغلفة كبسولات تعقيم لغرف العمليات.