تلقى العقيد خالد المليجى رئيس مباحث السياحة فى جنوب سيناء بلاغا من فندق جراند أويذ بخليج نبق، يفيد انتحار أحد السائحين داخل غرفته.

وصدرت تعليمات العميد أحمد فاروق القرن مدير المباحث الجنائية بانتقال رجال مباحث القسم على وجه السرعة لكشف ملابسات الحادث، على الفورانتقل رجال مباحث السياحة ورجال الأمن بشرم الشيخ إلى مكان البلاغ.

وانتقل شادى راتب وكيل نيابة شرم الشيخ والمستشار عمر شاهين رئيس نيابة شرم الشيخ إلى مسرح الجريمة للمعاينة، كما تم انتداب مفتش الصحة بشرم الشيخ لتوقيع الكشف الظاهرى على الجثة وبيان مابها من إصابات.

وبالبحث والتحرى تبين أن المنتحرمواليد 9/4/80 ، جاء إلى شرم الشيخ مع زوجتة وابنة زوجتة وابنته فى 27يناير، وموعد مغادرته 9 فبراير، وأنه حدثت مشاجرة أمس بينه وبين زوجتة بسب عدم مسئوليته عن الأولاد، واشتدت المشاجرة إلى التشابك بالأيدى، وكان فى حالة سكر بين وغائبا عن الوعى تماما.

وتبين أن الجثة مربوطة "بأوكرة حمام" الغرفة، وأنه مات مخنوقا، وترك المنتحر ورقة لزوجتة قال فيها "سامحينى مش هاعمل كدا تانى".

وقالت الزوجة إن زوجها مستهتر ولايتحمل مسئولية الأبناء، وبالأمس حدثت بينهما مشاجرة بسبب عدم مسئوليتة تجاه الأبناء، وجاء على أثرها رفضه تناول طعام الإفطار معهم بالفندق، ولم يكلم أحدا، وعندما حل موعد الغداء رفض النزول معهم لتناول طعام الغداء، وتركوة بمفرده فى الغرفة، وعند العودة وجدوا باب الغرفة مغلقا، فاستعانوا بالهاوس كيب وتم فتح باب الغرفة، وبفتح باب الحمام وجدو تساقط جثة الزوج وهو معلق بحبل شورت من النوع الثقيل، ملفوف حول عنقه، ويتدلى من "أوكرة الباب" وسقط على الأرض.

وعثرت الزوجة وبناتها والهاوس كيب على ورقة مكتوب فيها "سامحينى مش هعمل كدا تانى"، وبسؤال الزوجة فى محضر رسمى وسؤال البنات والهاوس كيب أكدوا ماروته الزوجة.

تم تحرير محضر بالواقعة، وقررالمستشار عمر شاهين رئيس نيابة شرم الشيخ وشادى راتب وكيل النيابة تشريح الجثة وإعادة مناقشة الزوجة وبناتها مرة أخرى، وانتداب الطب الشرعى غدا لتشريح الجثة لبيان أسباب الوفاة، وطلب تحريات رجال المباحث حول ظروف الواقعة وملابساتها.