تقدم هشام محمود يونس ولى أمر التلميذتين جوليا ويوسف، ببلاغ إلى المحامى العام لنيابات استئناف الإسكندرية يحمل رقم 514 لسنة 2016 محامى عام أول، ضد وزير التربية والتعليم و وكيل الوزارة ورئيس مجلس إدارة المعاهد القومية، و وكيل وزارة الزراعة، ورئيس حى شرق، و"أميرة س" مدير مدرسة بالإسكندرية، و"إسلام ع" رئيس مجلس إدارة مدارس بالإسكندرية.

اتهم البلاغ الإدارة بالفساد المالى والإدارى، منها سرقة أرض مساحتها 6 ونصف فدان والمسجلة برقمى 1634/ 1951 و1830/1953 شهر عقارى دمنهور، وذلك بالتعدى عليها بالبناء من الغير، حيث تقدر قيمة تلك الأرض بـ147 مليون جنيه، وذلك بالتواطئ مع المشكو بحقهم الخامس والسابع والثامن والرابع، ولم يتم اتخاذ أى إجراءات قانونية لحماية الأرض، وأشار البلاغ إلى أن تقاعسهم الغير مبرر يعد تواطئ وإهدار للمال العام.

كما أشار البلاغ إلى قيام المشكو بحقة الرابع والسابع بمخالفة القانون وهدم مبنى أثرى داخل المدرسة بنى عام 1912 بدون قرار هدم من الجهة المختصة، وبناء مبنى آخر جديد، بالإضافة إلى القيام بأعمال حفر غير مبررة أسفل المدرسة، ما جعل العديد من أولياء الأمور يتشككون فى الأمر خاصة وأن المدرسة تقع على منطقة أثرية بالإسكندرية.

كما اتهم البلاغ إدارة المدرسة بنهب وسرقة مقتنيات أثرية من مخازن المدرسة بعضها يعود إلى القرن التاسع عشر.