تسلم محمد وحيد، وكيل أول نيابة قصر النيل، تقرير الطب الشرعى بخصوص الأوراق وبيانات الخاصة بواقعة تزوير خطابات لاتحاد المصارعة الرومانى، حيث أثبت التقرير أن الأوراق والأختام التى استخدمها لاعب المصارعة الهارب مزورة بإتقان.

كانت النيابة قد أمرت بسرعة ضبط وإحضار لاعب سابق بالمصارعة الرومانى تمكن من النصب على 3 لاعبيين سابقين ولاعب حالى، وأوهمهم بتسفيرهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور بطولة للمصارعة الرومانى.

وكشفت تحقيقات النيابة التى باشرها محمد وحيد وكيل أول نيابة قصر النيل، أن المتهم الرئيسى لاعب مصارعة رومانى سابق، أنشأ موقعا إلكترونيا مزورا باسم الاتحاد المصرى للمصارعة الرومانى، مستخدما خاتما مزورا للاتحاد، ونجح فى التواصل مع الاتحاد الأمريكى للمصارعة الرومانى ومخاطبتهم.

وكان الاتحاد الأمريكى يرسل له خطابات على أساس أنه الاتحاد المصرى للمصارعة، وتوجه إلى السفارة الأمريكية بجاردن سيتى لاستخراج التأشيرات.

وأضافت التحقيقات والتحريات، أن المتهم اتفق مع 3 لاعبين سابقين و3 آخرين ليسوا لاعبين، على تسفيرهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور بطولة غير رسمية مقامة بأمريكا، واتفق مع 3 منهم على تقاضيه 140 ألف جنيه مقابل تسفيرهم إلى أمريكا.

وتم كشف الواقعة عندما أرسل الاتحاد المصرى للمصارعة الرومانى خطابا إلى الاتحاد الأمريكى الذى رد عليهم بأن هناك خطاب لهم ردا على خطاب أرسلوه، حيث تبين من فحص الخطاب أنه ليس تابعا لاتحاد المصارعة المصرى، وإنما هو مزور أرسله المتهم، لتأمر النيابة بإخلاء سبيل الضحايا من اللاعبيين السابقين و3 آخرين ليسوا لاعبين، بعد أن وجهت لهم النيابة تهمة الاشتراك فى التزوير، وأمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار المتهم الهارب.