وسط حالة من الترقب، تبذل مديرية أمن الغربية جهودًا مكثفة لاحتواء أزمة جديدة بين المحامين وضابط شرطة متهم بالاعتداء بالضرب على محام، وإصابته ما نتج عنه فقدان الأخير للوعي، ونقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.

وشهدت نيابة زفتى، حالة من الارتباك والتواجد الأمني أثناء عرض الضابط المتهم للإدلاء بأقواله، فيما قرر المستشار محمد عبد الودود، رئيس نيابة مركز زفتى، مساء أمس الثلاثاء، احتجاز الرائد عادل.م بالحماية المدنية بالسنطة وزفتى، إلى حين ورود تحريات إدارة البحث الجنائي في واقعة اعتدائه بالضرب على إيهاب يونس «محام»، داخل مبنى محكمة زفتى؛ لوجود خلافات عائلية بينهما.

وكان اللواء نبيل عبد الفتاح، مدير أمن الغربية، تلقى إخطارا من نقطة شرطة مستشفى زفتى العام، يفيد بوصول إيهاب يونس عبد الشافي، محامي، مُصابا بكدمات في الوجه والصدر وفي حالة فقدان وعي، وأجريت له الإسعافات اللازمة، وتحرر المحضر رقم5347 لسنة 2016 أحوال مركز زفتى.

وأكد المجني عليه حدوث الواقعة أمام زملائه والعاملين بالمحكمة، معللا ذلك بوجود خلافات على الميراث مع الضابط المتهم لوجود صلة قرابة بينهما.

وقال المجني عليه في محضر الشرطة، إن الضابط اعتدى عليه بالضرب مستخدما عصا مكهربة وبصحبته أمين شرطة وألحقا به إصابته.

وانتقلت النيابة العامة إلى مستشفى زفتى العام للاستماع إلى أقوال المجني عليه؛ إلا أنها لم تتمكن من ذلك نظراً لتدهور الحالة الصحية للمريض المصاب بارتفاع في ضغط الدم والسكر.