• مقتل متهمين وضبط ثالث وإصابة شرطيين.. والعمليات الخاصة داخل منطقة الاشتباك
• الأهالى: المتهمون استأجروا شقة منذ 5 أشهر ولا نعرف هوياتهم.. وعدد منا أصيب نتيجة الضرب العشوائى

لقى متهمان بالإرهاب حتفهما وتم القبض على ثالث، بينما أصيب شرطيان، اليوم الأربعاء، فى مداهمة أمنية فى منطقة حدائق المعادى.

وحسب مصدر مسئول فى مديرية أمن القاهرة إن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطنى عن اختباء عدد من العناصر الإرهابية فى منطقة المعادى، فتحركت قوة من ضباط الأمن المركزى ورجال العمليات الخاصة وحاصرت مكان تواجدها، وبادر المتهمون بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات التى بادلتهم إطلاق النيران ما أسفر عن مقتل اثنين منهم، والقبض على الثالث، وإصابة فردى شرطة تم نقلهما إلى مستشفى لتلقى العلاج.

وحسب المصدر، كان المتهمون مختبئين فى الطابق الأخير لعقار سكنى بشارع عبدالحميد مكى فى منطقة السوق، لذا ظلت المداهمة مستمرة 8 ساعات متواصلة، استعانت فيها الحملة بالأمن المركزى لاقتحام الشقة، وتم إبطال مفعول 3 قنابل وتحريز العديد من الأسلحة النارية بحوزة المتهمين.

والتقت «الشروق» عددا من الأهالى وشهود العيان الذين تواجدوا فى أثناء مداهمة الشرطة للشقة، والذين رووا تفاصيل الواقعة.

يقول إسلام ربيع، الطالب بالصف الثانى الثانوى، الذى يسكن فى العقار المجاور لشقة المتهمين "فوجئت فى أثناء تواجدى بالشارع بدخول سيارة شرطة توقفت أسفل أحد المحلات، وبعدها بدقائق سمعت أصوات إطلاق رصاص اتجاه رجال الأمن من الدور السادس فى العقار، بعدها فرضت قوات الشرطة كردونا أمنيا وحضرت قوات خاصة من الأمن المركزى بعد دقائق من إطلاق النيران.

وأضاف إسلام أن المتهمين فى الثلاثينات من عمرهم ولا يعلم أحد أسماءهم الحقيقية، مؤكدا أنه بمجرد شعورهم بوجود الشرطة فى أطلقوا النيران تجاه القوات، واستخدموا الخرطوش الذى أصاب عددا من الأهالى نتيجة الضرب العشوائى.

ويوضح أحمد على، بائع الخضروات، أن شارع عبدالحميد مكى محل الواقعة يعمل طيلة 24 ساعة وهو مكتظ بالسكان كما أنه فى منطقة عشوائية، موضحا أن المتهمين كانوا لا يظهرون في المنطقة إلا على فترات متباعدة، بينما لا يعلم أحد من الأهالي هوياتهم، حيث استأجروا شقتهم منذ 5 شهور، وكان يتردد بين الأهالى أنهم شقيقان وآخر ثالث زميل لهما.

وأشار الكهربائي فى "سنتر الشيخ" المواجة للعقار السكنى محل المداهمة، نور الإسلام، إلى أن أهالى المطقة لاحظوا انتشار مكثف لقوات الشرطة بعد منتصف الليل، وبمجرد وصولهم بدأ إطلاق النيران، فأسرع الجميع لإغلاق محلاتهم والابتعاد عن منطقة الاشتباكات، التي استمرت من الواحدة حتى التاسعة صباحا، وبعد نصف ساعة من بداية الاشتباكات اندلعت النيران فى الشقة وسط استمرار إطلاق الرصاص من الجانبين حتى سيطرت القوات على الأوضاع فى الصباح وبدأ الهدوء يعود للشارع، مؤكدا أن صاحب العقار وحده يعلم هويات المتهمين.