أجلت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، نظر محاكمة 51 متهماً فى القضية المعروفة إعلامياً بـ"اقتحام سجن بورسعيد العمومى" لجلسة 8 و9 و 10 فبراير الجارى، لاستكمال مرافعات الدفاع عن المتهمين.

وقررت المحكمة استدعاء كلاً من جودة معروف وعلى أحمد السعدنى وصلاح إبراهيم، لسماع أقوالهم فى الجلسة المشار إليها، مع التنبيه عليهم بعدم التخلف عن الحضور، مع طلب تحريات إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن بورسعيد عن تلك الأسماء، وطبيعة عمل كلاً منهم وعلاقتهم بأحداث القضية، وإذا ما كانت السيارات الخاصة والمُدرج أرقامها بمحضر الجلسة قد شاركت فى توريد بطلجية وتوزيع أسلحة بمحيط سجن بورسعيد وجميعة الشبان المسلمين بالمدينة.

وطلبت المحكمة كذلك، استدعاء الشاهد المدعو الشيخ عبد المنعم لسماع أقواله بجلسة التاسع من فبراير، مع التنبيه عليه بعدم التخلف عن الحضور، وقررت المحكمة عرض المتهم "السيد فهمى تعيلب" على مستشفى الدمرداش الجامعى لعمل رسم عضلات وتوصيل أعصاب بمعرفة أحد الأطباء المتخصصين، ومن ثم عرضه على طبيب شرعى وإعداد تقرير بحالته.

وقررت فى السياق ذاته، الاستعلام من قطاع المعلومات بوزارة الداخلية عن اسم وعنوان البريد الإلكترونى الوارد للوزارة، والذى على أساسه استند الكتاب السرى المنسوب لمساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن والمؤرخ بتاريخ 27 يناير 2016، وبيان مصدر تلك المعلومات.

كانت النيابة قد وجهت للمتهمين أنهم بتاريخ 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكى وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى، و40 آخرين عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين، وذلك عقب صدور الحكم فى قضية مذبحة استاد بورسعيد، ونفاذًا لذلك الغرض أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين فى القضية أنفة البيان إلى المحكمة.