واصلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الأربعاء، نظر ثانى جلسات محاكمة جمال صابر عضو حركة "حازمون"، ونجليه أحمد وعبد الرحمن، بتهمة حيازة أسلحة وذخيرة.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار يوسف عثمان، وعضوية المستشارين نبيل يوسف وياسر الأحمداوى، وسكرتارية محمد عطية وعصام ترك وحمدى محمد.

وفى بداية الجلسة، وقبل قرار تأجيل المحاكمة، سمحت المحكمة بخروج جمال صابر ونجليه من قفص الاتهام، وقال إن قصة الأحداث مفبركة فكيف يقوم هو ونجليه بالشغب وإطلاق النار وتكسير أكثر من 170 سيارة، ثم وجه جمال صابر حديثة لرئيس المحكمة قائلا:"مازالت توجد عدالة فى مصر".

وعقب ذلك عنف رئيس المحكمة نجل جمال صابر لقيامه بوضع يده فى جيبه أثناء نظر المحاكمة، ثم نادت المحكمة على شاهد الإثبات إبراهيم السيد، والذى قال بعد حلف اليمين، إن شقيقه ذهب لإحضار طعام فقتل فى الأحداث بطلق نارى فى رأسه.

واستكمل الشاهد قائلا: "إن بعض الأشخاص من الذين حضروا الأحداث أخبروه أن جمال صابر ونجله عبد الرحمن هما من أطلقا النار على شقيقه".

وأضاف الشاهد، أن من حضروا الواقعة أخبروه أيضا أن جمال صابر كان يحمل سلاح آلى ونجله عبد الرحمن كان يحمل طبنجة، وردا على سؤال رئيس المحكمة عن مكان وقوع الأحداث، قال الشاهد إن الأحداث وقعت بمحيط كشك العابد بشارع مسرة.

وكانت النيابة العامة قد وجهت لجمال صابر ونجليه تهمة حيازة سلاح نارى عبارة عن طبنجة وبندقية آلية وفرد خرطوش.