نجحت جهود أجهزة البحث بالاشتراك مع فرع الأمن العام بسوهاج، في كشف غموض حادث العثور على ربة منزل مذبوحة داخل شقتها بمدينة أخميم.

وتبين أن وراء الحادث نجلي شقيق زوجها وآخرين، بدافع السرقة.

كان اللواء أحمد أبو الفتوح مساعد الوزير مدير أمن سوهاج، تلقى بلاغا من اللواء خالد الشاذلي مدير البحث بتقدم (ع . ش . ب) صاحب شركة توريدات باكتشافه مصرع ‏زوجته (ث. ي . ع) 38 سنة ربة منزل داخل منزله بأخميم.

أمر اللواء خالد الشاذلي مدير إدارة البحث بالتنسيق مع فرع الأمن العام بقيادة العميد منتصر عبد المنعم، بتشكيل فريق قاده العميد ماجد مؤمن رئيس مباحث المديرية لكشف غموض الحادث، و‏تبين أن الجثة مسجاه على ظهرها خلف الباب داخل الصالة وحولها آثار دماء متجلطة، ووجود إصابات بها عبارة عن جرحين قطعيين أعلى الرأس وآخر بالرقبة، كما تبين اختفاء هاتفها المحمول وبعض الأوراق الخاصة.

وأشارت المعلومات الأولية، من خلال فحص شريحة المحمول الخاصة ‏بالمجني عليها، والتي تبين أنها استُخدمت على هاتف محمول أحد المتهمين، وعن طريق الهاتف أمكن تحديد ‏هوية مرتكبي الواقعة وهم كل من (ا. ن . ع) 20 سنة سائق، و (م. هـ. ع) 18 سنة، سائق، نجلي شقيق زوج المجني عليها، و(م. ك. م. خ) 20 سنة، نجار، و (و. م. ك) 17 سنة، نجار، ويقيمون ببندر أخميم ‏وذلك بدافع السرقة من داخل العقار.

وتمكن الرائد علي الصغير رئيس مباحث أخميم ومعاونوه من ضبط المتهمين الثالث والرابع، واعترفا بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع المتهمين الأول والثاني، وجاري العمل على ضبط باقي المتهمين، وتم إخطار النيابة التي باشرت التحقيقات.