أحمد نظيف

قررت محكمة النقض تأجيل جلسة نظر موضوع قضية الكسب غير مشروع، واستغلال الوظيفة للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الاسبق لجلسة 2 مارس لضم مستندات بعض القضايا.

صدر القرار برئاسة المستشار مجدى أبو العلا، وعضوية المستشارين علي حسن ومعتز زايد وقدرى عبدالله، وإشرف محمد وخالد عبد اللطيف وبهاء محمد وجمال جودة وبسكرتارية موندى عبد السلام وطارق عبد المنعم ومحمد سالم

وكانت محكمة النقض في 2 ديسمبر الماضي، قضت بقبول طعن رئيس الوزراء الأسبق الدكتور أحمد نظيف والغت الحكم الصادر في 22 يوليو الماضي من  محكمة الجنايات للمرة الثانية بمعاقبتة بالسجن لمدة 5 سنوات وتغريمة 53 مليون و353 ألف و130 جنيه، وإلزامه وزوجته المتوفية زينب زكى، وولديه، برد مبلغ قدره 48 مليون و610 ألف جنية وذلك لاتهامة بالكسب غير المشروع واستغلال وظيفته وحددت جلسة 3 فبراير لنظر موضوع القضية

وسبق وأن ألغت محكمة النقض، الحكم الصادر من محكمة الجنايات “اول مرة “في سبتمبر 2012 بمعاقبة نظيف بالسجن 3 سنوات و تغريمه 4 ملايين و586 ألف جنيه، وإلزامه هو وعائلته برد مثل هذا المبلغ وقررت إعادة محاكمته أمام دائرة جنائية أخرى.

يذكر أن تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع، قد اتهمت نظيف بتحقيق ثروة طائلة بشكل غير قانونى له ولعائلته بلغ قدرها 64 مليون جنيه، وتمثل ذلك القيام بالعديد من التجاوزات عبارة عن قطع أراض وشقة بأبراج سان ستيفانو وإنشاء مؤسسة تنمية الطفل والمجتمع بالقرية الذكية بزعم أنها للنفع العام، فى حين تبين أنها للتعليم الخاص، فضلاً عن أنه أجبر الجهات الحكومية على التبرع لهذه المؤسسة بمبالغ مالية وصلت إلى 35 مليون جنيه

وانتهت التحقيقات إلى أن رئيس الوزراء تلقى هدايا من المؤسسات الصحفية القومية، ومكّن زوجته وأبناءه من الحصول على وظائف متميزة، وأنه تقاضى مكافآت بغير مقتضى، ودون سند، فضلا عن ثبوت وجود زيادة وصلت إلى خمسة ملايين جنيه عجز نظيف عن إثبات مصدرها، بخلاف ما حصل عليه بفعل استغلال سلطات وظيفته.

وكانت تقارير الجهات الرقابية قد كشفت تضخمًا فى عناصر ذمته المالية بشكل كبير، بما لا يتناسب مع مصادر دخله المشروعة والمقررة قانونًا، الأمر الذى يشير إلى استغلاله لنفوذه وصفته الوظيفية فى جنى ثروة لا تتفق مع ما هو مثبت بإقرارات الذمة المالية الخاصة به، وعلى نحو يمثل كسبًا غير مشروع.