شهدت محكمة الأسرة بمدينة نصر، أول دعوى خلع خلال عام 2016 ، من الزوجة "نهى.ف" ضد زوجها "علاء.ص"، وكان من ضمن أسبابها التى دفعتها لتركه هى الخلافات السياسية وآخرها مجلس النواب وإبداء رأيها فى أدائه ونوابه، ما جعله يعتدى عليها بالضرب كعادته وتركت المنزل على أثر الواقعة .

وقالت فى دعواها أمام محكمة الأسرة: "تزوجنا منذ 3 سنوات وخلال تلك الفترة حدثت بينا خلافات كثيرة بسبب طول يديه على، ورفضه الدائم لإبداء رأى أو الحديث معه ومناقشته حتى فيما يتعلق بحياتى فهو يأمر فيطاع" .

وأكملت: تركت المنزل خلال زواجنا أكثر من 6 مرات بسبب عنفه، ولكن أهله وأهلى كانوا يرجعونى دائما له بسبب أنجابى طفلة تبلغ سنتن منه وخوفهم عليها .

وأضافت: "حتى السياسة وبرامج التوك شو كانت هى الأخرى تتسبب فى ضربى وتعديه على، ومؤخرا عندما أبديت رأيى فى أداء البرلمان لم أسلم منه وكأنى كفرت، ما جعلنى أترك المنزل ولن أعود له مرة أخرى مهما فعل بعد أن هددنى، فللاسف زوجى رغم أنه متعلم ويعمل فى وظيفة جيدة، لكنه يتعامل معى كالجاهل ويعتقد أن النساء مجرد خادمات فقط يجب عليهن الصبر على العنف الذى يمارس ضدهن دون رد.