حفظت نيابة بولاق الدكرور، التحقيقات فى القضية المتهم فيها مساعد صيدلى بالإهمال الطبى والتسبب فى وفاة طفل نتيجة إعطائه حقنة مضاد حيوى خاطئة، وذلك بعدما تنازلت أسرة الطفل عن البلاغ.

كانت النيابة قد أمرت بدفن وتشريح جثة الطفل محمود عمر ضحية الإهمال الطبى، والذى توفى داخل مستشفى بولاق إثر إعطائه مساعد صيدلى لحقنة مضاد حيوى، وأمرت النيابة بأخذ عينة من دم الطفل ومعاينتها لمعرفة ما إذا كان تحتوى على أى عقاقير طبية من عدمه، وطلبت تقرير واف عن حالة الطفل.

تعود تفاصيل الواقعة حينما ساءت الحالة الطبية للطفل محمود عمر، واشتد عليه المرض فتوجه به والده إلى إحدى الصيدليات، وتم إعطائه حقنة مضاد حيوى، إلا أن الحالة الصحية للطفل تدهورت، فتم نقله على الفور إلى مستشفى بولاق الدكرور، وهناك لفظ أنفاسه الأخيرة.